آخر الأخبار
وزير التموين يجتمع بمديري المديريات لمتابعة سير العمل والتأكيد على تكثيف الرقابة على الأسواق والتعاون الكامل مع السادة المحافظين   ||  رضيع يتسلم شهادة تخرج والدته المتوفاة قبل اعلان النتيحة   ||  والد طفل المراغة يروي حكايته مع الطبيبة المعنفة من محافظ سوهاج     ||  ابراج ترامب تقتحم أسواق العقار العربي  ||  بعد أزمة أحمد سعد في تونس.. هذا أول تعليق من أمير طعيمة؟!  ||  درجة الشبه صادمة.. حفيدات بدرية طلبة يخطفن الأنظار بجمالهن في ظهور نادر لهما!!  ||  بعد 55 يوما من زواجهما.. طرد حسن شاكوش لزوجته من المنزل يتصدر التريند ويثير موجة جدل واسعة   ||  قارنوا بين ثروة ميغان ماركل وكيت ميدلتون فكانت النتيجة صادمة!!  ||  عل خلفية تهم موجهة لها.. استدعاء شيرين عبد الوهاب إلى النيابة العامة  ||  الكشف عن سبب وفاة الفنان أشرف مصيلحي يفجر ضجة.. وآخر حديث لزوجته عن مرضه الشرس يبكي القلوب!!  ||  هوية الفنانة التي كانت مرشحة لتجسيد دور سمية الخشاب في مسلسل "ريا وسكينة" ستصدمكم.. بكت ندماً بعد نجاح العمل؟!  ||  محمد التاجي يثير ضجة بنصيحته للشباب بعدم الزواج: لو العيال انحرفوا ربنا هيغفر لهم!!  ||  طريقة تحضير صينية اللحم بالبطاطس   ||  طريقة تحضير تشيز كيك بالجبنة المثلثات  ||  طريقة تحضير سمك بالزيت والليمون للرجيم  || 

ماذا لو اختفى القمر؟ اكتشف النتائج المدمرة !!

2024-05-18 12:09:00
18-05-24-394008529.webp
القمر
يوسف المصري

توقع علماء الفيزياء الفلكية، أن أصل القمر يكمن في اصطدام قديم، عندما اصطدم جسم بحجم المريخ بكوكبنا، مما أدى إلى إرسال كميات هائلة من الحطام إلى الفضاء، وتجمعت المواد الناتجة من خلال الجاذبية لتشكل ما نعرفه الآن باسم القمر

وفقا لما ذكره موقع "space"، نحن وبقية الحياة على الأرض معتادون على وجود القمر لدرجة أنه من الصعب أن نتخيل كيف سيكون الوجود على الأرض إذا اختفى قمرنا فجأة.

وفقًا لنوح بيترو، عالم مشروع مهمة أرتميس 3 القمرية التابعة لناسا، فإن القليل من الأحداث الفلكية الواقعية يمكن أن تسبب مثل هذا الحدث الدرامي، موضحا "أعتقد أن الحدث الفلكي الوحيد المعقول الذي يمكن أن يحرر القمر من الأرض، هو تأثير كبير على القمر يؤدي إلى تفتيته، على غرار التأثير الكبير الذي يُعتقد أنه أدى إلى تكوين القمر، يمكن لجسم كبير بما فيه الكفاية من الناحية النظرية، أن يفكك القمر".

وقال بيترو إن دخول كوكب مارق إلى النظام الشمسي من الفضاء بين النجوم يمكن أن يحدث الضرر، لكن فرص اصطدامه بالقمر ضئيلة للغاية.

لكن لنفترض أن ذلك قد حدث بالفعل، حيث اختفى القمر وبقيت الأرض سليمة نسبيًا بطريقة ما.

فيما يتعلق بالعمليات الفيزيائية، فإن أحد أكثر الاضطرابات الملحوظة في هذا الوقت هو التأثير على المد والجزر في المحيطات، المسؤولة عن النظم البيئية الساحلية.

كما أن الحياة البحرية في مناطق المد والجزر إما أن تموت أو تتكيف، ومن المرجح أن نشهد انهيار النظم البيئية الرئيسية، التي تعتمد على مناطق المد والجزر للحصول على مصادر الغذاء.

يعيش ما يقرب من ثلاثة أرباع سكان العالم على بعد 31 ميلاً (50 كيلومترًا) من المحيط، وبالتالي، فإن مليارات الأشخاص إما يحصدون طعامهم أو يحصلون عليه من مناطق المد والجزر، وسيكون انهيار هذا النظام البيئي كارثيًا على المجتمعات الساحلية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تآكل المد والجزر على الحواف الساحلية مسؤول عن الكثير من كيفية تشكيل خطوطنا الساحلية.

يلعب المد والجزر أيضًا دورًا مهمًا في التنظيم العام للحرارة في المحيط، يتم سحب مياه المحيط الأكثر برودة والأعمق إلى الخلجان والمداخل عند ارتفاع المد، حيث ترتفع درجة حرارتها.

كما أن للمد والجزر المحيطي أيضًا تأثير عميق على التيارات المحيطية الأكبر وبالتالي على دوران المحيطات، ولهذه التيارات أيضًا ردود فعل على قيادة الرياح التي تغمرها، والتي تلعب دورًا مهمًا في تنظيم المناخ الساحلي.

وسيكون الاختفاء المفاجئ لقوى المد والجزر التي تحرك هذه الآليات، له تأثير كبير على تشتت الحرارة والطاقة حول الكوكب، مما يؤدي إلى تغير درجة الحرارة والمناخ إلى مكان يصعب علينا التعرف عليه.

ستغير النتائج بشكل جذري قابلية الأرض للسكن، حيث أن البيئة التي كان يمكن التنبؤ بها ذات يوم ستصبح معادية للعديد من أشكال الحياة.

التعليقات