آخر الأخبار
تعرف على.. شروط مد سن الخدمة بالنسبة للمُعلمين بعد موافقة البرلمان على القانون مستهدفات الجمهورية الجديدة جعلت مصر مركزاً لإستضافة البطولات والأحداث الرياضية الكبري رئيس الوزراء : متابعة مستمرة لضبط الاسعار وانخفاضها وشعور المواطنين بانخفاضها على الارض تعليم الأقصر يحصد سبعة مراكز متقدمة على مستوى الجمهورية في مسابقات الصحافة والإعلام التربوي واشنطن وتل أبيب يبحثان عملية محتملة في رفح الفلسطينية الثلاثاء.. انطلاق فعاليات الدورة الـ12 لملتقى المشربية والأرابيسك بمتحف الفن الإسلامي واشنطن وتل أبيب يبحثان عملية محتملة في رفح الفلسطينية عزيزى القارىء.. الاكواد الاساسيه لشركه اورنج عزيزى القارىء .. اكواد اتصالات مصر الاساسية سيمون تكشف سر عودتها للفن والنصيحة التى نصحها بها والداها غادة عبدالرازق هذه الأشياء هذه سر رشاقتى ونجوميتى عزيزى القارىء .. اكواد تهمك خاصه بشركه فودافون هنا الزاهد تعلق للمرة الأولي عن تشبيهها بـ«باربي» في «فاصل من اللحظات اللذيذة تراجع جديد في أسعار الدواجن بالأسواق (موقع رسمي) أحمد سعد يغني "مبروك يا ابن المحظوظة" من فيلم "فاصل من اللحظات اللذيذة"
رئيس التحرير عبد الفتاح يوسف
مشرف عام رحاب عبد الخالق
مدير تحرير أسامه حسان
مدير تحرير تنفيذي علاء درديري

عوالم موازيه أم خداع عقلي جماعي للذاكرة

"تأثير مانديلا " .. هل تعبث عقولنا بنا ؟ ام هناك سر غامض وراء ابتسامة البقرة الضاحكة

2024-02-25 00:15:00
25-02-24-894927686.webp
طباعة
تقرير : عبد الفتاح يوسف

هل تخدعنا ذاكرتنا جميعا ؟

أحدثت الظاهرة المعروفة باسم "تأثير مانديلا" إشكالية علمية في الوسط الثقافي و العلمي وعلي صفحات الانترنت بشكل غير مسبوق  بل ان هناك العديد و العديد من "اليوتيوبر" قامو بتسجيل فيديوهات لهم عن تلك الظاهرة لكثرة البحث عنها ومحاولة فهمها , و لكن الكثير من الغموض المحيط بها  جعل من المستحيل علي اي شخص الجزم بحقيقتها او نفيها . فبشكل عبثي استيقظ الكثيرين علي معلومه غريبه بعض الشيء ولكنها منطقية.انه الرئيس الجنوب أفريقي الشهير"  نيلسون مانديلا"  هل مات من قبل  ام انه توفي الان  !!!! ذاكرتنا تغيرت ام ان عقولنا تعبث بنا  ؟

نعم تلك هي المعضله التي بدأت تجبر البعض علي البحث عن ذكرياتهم المرتبطه بهذا الحدث الكبير جنازة "نيلسون مانديلا" ، فبسبب سوء الفهم السائد بأن رئيس جنوب إفريقيا الأسبق توفي في الثمانينيات ، بينما كان مسجونًا ، وهو في الواقع كان قد تم إطلاق سراحه وتوفي عام 2013 ، ولم يكن مسجونًا وقتها . و بالنظر إلى هذه الحقيقة ، يتذكر آلاف الأشخاص الذين لا تربطهم صلة قرابة بوفاة مانديلا في السجن ، وحتى أنهم يتذكرون جميعهم  تغطية إخبارية ويشاهدون خطابًا عاطفيًا من أرملته . هذا مجرد مثال محدد لتأثير تلك الظاهرة  ، وهناك العديد من الأمثلة على هذا التأثير. بل و يعتقد الكثير من الناس أن هذه المفاهيم الخاطئة تأتي من وجود" حقائق بديلة" ، أو "ذكريات من أكوان موازية"  مما يعني أن الأحداث أو الذكريات التي اعتقد هؤلاء الناس أنها صحيحة ، صحيحة بالفعل ولكن بعالم مواز أخر ، و انهم انزلقوا إلى واقع آخر ، حيث لم تحدث تلك الأحداث.  

هل هناك تأثيرات أخري بجوار قصة مانديلا ؟

نعم بالطبع فالكثيريين قد يتذكرون البقره الضاحكه صاحبه الجبن المعروف ويؤكد بما لا يدع مجالا للشك انها تضع قرطا في أذنها  مع العلم انه لا يوجد اي شيء  واخرون يؤكدون وجود نظاره علي رسم الكاريكاتير  لشخصية لعبة المانوبلي  رغم عدم وجودها بالحقيقه  حتي في بعض الرسوم المتحركه الشهيره  كما في الصور المرفقة بالتقرير  

ظاهرة تأثير مانديلا هل هي حقيقة ؟

بغض النظر عما تخبرهم به في الحقيقة هم  يعتقدون أن ذاكرتهم حقيقة وان هناك شيء ما غامض فلا يوجد الكثير من الأدلة التي يمكن ان تدعم ان ما حدث حدث او لم يحدث  في الأصل فالموضوع له ملايين من المؤيديين علي كلا الجانبين  وبالطبع لا يمكن أن تجادل هذا العدد الهائل من الأشخاص غير المرتبطين الذين لديهم هذه المفاهيم الخاطئة و المتماثله في نفس الذكريات الخاطئة بل قد تتطابق بعض التفاصيل . و من الصعب أيضًا الحصول على دليل ضد هذه الحجة ، لأن الاعتقاد غير قابل للتكذيب ، نظرًا أننا لا نملك دليلًا  علمياً على وجود أكوان متوازية ، وحتى لو كنا نعلم ، فليس لدينا ما يقيس هذه الانجرافات من الكون إلى كون.

وقد استنتجت معظم الأبحاث التي أجريت على هذا الظاهرة أن الذاكرة يمكن أن تكون غير موثوقة للغاية ، و الباحثة " Kendra Cherry" تشير الي ان تأثير المعلومات الخاطئة  للذاكرة يقوم بتشويه او يمحي معلومات  حقيقية ما بعد الحدث بسبب ان العقل تدخل في ذاكرة الحدث الأصلي , وبعض الباحثون  أكدوا أن إدخال معلومات دقيقة نسبيًا  او ذات تفاصيل بعد حدث ما تكون ذات تأثير كبير على كيفية تذكر الناس لذلك الحدث .

هل يستطيع عقلنا العبث بذاكرتنا فعلاً؟

يمكن للدماغ البشري  بالفعل أن يزيف ذكريتنا بشكل مبتكر وغريب وبشكل جيدًا ، و ويجعلنا نعتقد أن هذه الذكريات صحيحة فعلاً . و العديد من التفسيرات لتأثير مانديلا ناتجة عن التنويم المغناطيسي وسوء التفسير.

وقوة ظاهرة تأثير مانديلا تعود إلى حقيقة أن الإنترنت أداة قوية لتوزيع ونشر المعلومات.

لا يهم ، سيقرأ شخص آخر هذا التقرير ويجزم بان التأثير حقيقي وسيختار جانب من الجانبين   , سواء كان ذلك بسبب خطأ في وفاة مانديلا ، أو شعار فورد ، أو صورة البقرة الضاحكة ، وحقيقة أنه من الصعب دحض حقيقة تأثير مانديلا ، تجعل المؤمنين أيضًا متمسكين برأيهم  ، وبسبب  أن حالات كثيرة  تستحضر نفس الذكريات الخاطئة  لا ينبغي أن تسبب لك حيرة وارتباك فنحن نعيش في عالم مترابط حيث يمكن ان يتشارك عدد كبير نفس التجارب بالضبط .

 

 المصادر موقع ويكيبيديا و صفحات الانترنت  وكتاب قصة حياة مانديلا مرفق فيديو لمانديلا ووفاته  وصور  لبعض حالات الذاكره المتخبطه  في الماركات و الصور الشائعه https://www.youtube.com/watch?v=7MTCnbj1eRc الهاشتاج #تأثير_مانديلا #عوالم_موازية #وفاة_مانديلا #خداع_الذاكرة

#ظاهرة_تأثير_مانديلا #نيلسون_مانديلا #رئيس جنوب_أفريقيا

التعليقات