آخر الأخبار
إجراءات يجب اتخاذها للتعامل مع ارتفاع الحرارة اليوم.. تعرف عليها لماذا رفض الرئيس السيسي مقترح مدير المخابرات الأمريكية حول غزة؟ مرافعة النيابة أمام المحكمة فى قضية سائق أوبر المتهم بواقعة حبيبة الشماع تزامنًا مع تحذيرات الأرصاد الجوية.. رفع درجة الإستعداد القصوي بسوهاج غادة عبدالرزاق تكشف من كان السبب فى موت أبيها ولماذا قال لها أهلها أنت راح تفضحينا غادة عبد الرازق اختياراتي في الرجالة كلها كانت غلط ولم اعتمد عليهم بشكل كامل القرارات التى اتخذتها غادة عبدالرازق فى وقت ما وندمت عليها بعد ذلك غادة عبد الرازق في تصريحات جريئة لهذه الأسباب أنا ليس لدى استقرار نفسي أو عاطفي موعد امتحانات الفصل الدراسى الثانى لطلاب الشهادة الإعدادية بالجيزة وزير التموين : تشكيل لجنة عليا لمتابعة أسعار الخبز السياحي الحر رسميًا.. «تعليم الجيزة» تعلن موعد امتحانات الفصل الدراسي الثاني لصفوف النقل والشهادة الإعدادية 2024 بـ«عصا شوم».. مقتل منجد علي يد 3 أشخاص لخلافات الجيرة بسوهاج الدولار يقفز في بنكي الأهلي ومصر بمنتصف التعاملات اليوم لميس عن رحيل شرين سيف النصر: كانت حلم جيل بأكمله رحلت وحيدة وكانت محبوبة رئيس شعبة الخبز يكشف تفاصيل اجتماع الغد مع وزير التموين حول خفض أسعار الخبز
رئيس التحرير عبد الفتاح يوسف
مشرف عام رحاب عبد الخالق
مدير تحرير أسامه حسان
مدير تحرير تنفيذي علاء درديري

ظالمة و غير متكافئة وتتسم بمحاباة اليهود

- | عدد مشاهدات :
 
طباعة

الصفقة التى سيتم بمقتضاها  هدنة ووقف مؤقت لحرب الإبادة الدائرة  في غزة ابتداء من الساعة العاشرة من صباح غدًا الخميس هي إتفاقية غير عادلة وغير متكافئة وتتسم بالظلم المعتاد والواقع منذ عشرات السنين على شعبنا في فلسطين  .

غير متكافئة لأنه سيتم اطلاق صراح ثلاثة اسري فلسطينين لكل اسير من الكيان الصهيوني، حيث يمكن للكيان المعتدي ان يقوم بأسر وسجن مئات من أهلنا في فلسطين في ليلة واحدة وبحجج باهته وبما يمتلكة الكيان المعتدي المحتل من جهاز شرطي وعسكري مستبد.

وهي اتفاقية ظالمة للشعب الفلسطينى وبالذات لأهل غزة، بعد مقتل الألاف من السكان العذل الذين لا ذنب لهم ، ودفنهم تحت أنقاض منازلهم وضياع ممتلكاتهم والقضاء على الأخضر واليابس في غزة العزة.

وتحت الضغط الأمريكي كالعادة تم الرضوخ لطلبات ماما  أمريكا حامية حمي اليهود والتى اعتادت محاباة الكيان المغتصب والمحتل لأرض غيره،  فكانت النتيجة ثلاثة مقابل واحد ، أى الافراج عن ثلاثة من الفلسطينين من الأطفال والنساء الذين لا يعرفون إلا البراءة والسلمية مقابل امرأة يهودية محترفة ومتدربة على استخدام  السلاح وتمتلك أكثر من نوع في منزلها وكذلك طفل إسرائيلي شب وترعرع على أرض ليست أرضه.

هي اذاً قيلولة يأخذ فيها جنود الاحتلال قسط من الراحة، ليكونوا بعد ذلك أكثر وحشية  لمواصلة أعمال الدمار والخراب والمزيد من النهب واحتلال أرض فلسطين ومحاولة الوصول للغرض الذي خططوا  له منذ سنوات،  ألا وهو تهجير أهل غزة والعمل بكل ما استطاعوا لحفر  قناة بن غوريون المائية لتنافس قناة السويس .

شارك