آخر الأخبار
تعرف على.. شروط مد سن الخدمة بالنسبة للمُعلمين بعد موافقة البرلمان على القانون مستهدفات الجمهورية الجديدة جعلت مصر مركزاً لإستضافة البطولات والأحداث الرياضية الكبري رئيس الوزراء : متابعة مستمرة لضبط الاسعار وانخفاضها وشعور المواطنين بانخفاضها على الارض تعليم الأقصر يحصد سبعة مراكز متقدمة على مستوى الجمهورية في مسابقات الصحافة والإعلام التربوي واشنطن وتل أبيب يبحثان عملية محتملة في رفح الفلسطينية الثلاثاء.. انطلاق فعاليات الدورة الـ12 لملتقى المشربية والأرابيسك بمتحف الفن الإسلامي واشنطن وتل أبيب يبحثان عملية محتملة في رفح الفلسطينية عزيزى القارىء.. الاكواد الاساسيه لشركه اورنج عزيزى القارىء .. اكواد اتصالات مصر الاساسية سيمون تكشف سر عودتها للفن والنصيحة التى نصحها بها والداها غادة عبدالرازق هذه الأشياء هذه سر رشاقتى ونجوميتى عزيزى القارىء .. اكواد تهمك خاصه بشركه فودافون هنا الزاهد تعلق للمرة الأولي عن تشبيهها بـ«باربي» في «فاصل من اللحظات اللذيذة تراجع جديد في أسعار الدواجن بالأسواق (موقع رسمي) أحمد سعد يغني "مبروك يا ابن المحظوظة" من فيلم "فاصل من اللحظات اللذيذة"
رئيس التحرير عبد الفتاح يوسف
مشرف عام رحاب عبد الخالق
مدير تحرير أسامه حسان
مدير تحرير تنفيذي علاء درديري

هل هو أخذ حق أم نصب على الشعوب ؟!

2024-01-26 13:38:00 عدد مشاهدات:41
سميحة المناسترلي
 
طباعة
سميحة المناسترلي

عندما نرى الأحداث الجارية في العالم من حولنا، برؤية متفحصة متمهلة، سنجد المشهد غاية في البساطة والوضوح، وكأننا نشاهد دراما عربية أبيض وأسود، أو كمتابعة مصارعة للمحترفين تارة، وتارة أخرى نجد أنفسنا بالجانب الآخر مع الخاسرين في اللعبة، أو بالأحرى مع الإعتذار (الطرف المهزوم أو على الأكثر مع من يجلس على دكة الإحتياطي ومنا أيضا من يلملم الكور ) للأسف وكلنا نعلم لماذا !!، نعلم اننا فرادى ولم نلعب قط كفريق قوي واحد، بسبب ( الأنوية والغرور ) وهذا ما يلعب عليه الطرف الآخر دائما ليفرقنا، وقد نجح بنسبة كبيرة للأسف الشديد .

السؤال الآخر هو هل القضية هي الدفاع عن الأديان والعقائد والموروثات ؟! لا بالطبع خاصة بالنسبة للطرف الآخر، هل هي حروب لتحقيق عدالة أو تمسكا بمبدأ ؟! أبدا، التفسير الأكثر واقعية لما يدار اليوم من معارك وحروب قذرة من حولنا بالمنطقة أولا وبالعالم ثانيا، هي بهدف تدوير لرأس مال عفن، وتجارة وصناعة أسلحة ومعدات حربية بمئات المليارات وأكثر، خاصة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا .

من الواضح أن هناك احتياج ملح لضخ كميات ضخمة لتغطية عجز رهيب في منظومة رأس المال والاقتصاد العالمي، من هنا كان الاتجاه للمنطقة الأكثر ثراء وأضعف توازنا، وأقل فكرا ونماءََ، وتعاونا مفقودا بين أبناء القومية الواحدة بعدما تم القضاء على أقوى جيوش المنطقة إلا “جيش مصر”، بالطبع هذا بعد ما تم استهلاك ميزانيات ضخمة بالحرب الروسية الأوكرانية، وخسارات ما بعد كورونا، وما زال العرض مستمرا .

ثانيا: هكذا تنتقل قطع الشطرنج بعد فترة تسخين محترمة بمباراة قوية بعد مصارعة المحترفين الدامية، تنتقل الآن لسد عجز المدفوعات، بإفتعال ذريعة مدروسة لتحريك قطع الشطرنج على رقعة – الطاقات والخيرات بالشرق الأوسط- والتوسع للداخل الأفريقي، بالطبع لجلب الأموال وتنشيطا لتجارة الأسلحة والذهب ولعبة المليشيات الخطرة، بجانب إغراق الحركات الشعبية بالفتن والأسلحة الخفيفة والمخدرات، لإسقاط الشعوب التى تشرزمت على أيديهم وعلى مدي العقود الأخيرة.

ثالثا : لتحقيق هدف حصد الذهب الخام ووالمواد الأولية والمليارات (الغنائم لسد العجز والتحضير لنظام عالمي جديد)، وكانت نقطة الانطلاق من خلال إيجاد ذريعة لإسرائيل لسحق غزة بموقعها المنشود، وإبادة أكبر كم من شعبها لتقليصه ثم تهجيره قسريا، وتصفية القضية الفلسطينية لتصبح يهودية خالصة في خدمة الرأسمالية العالمية، وكنقطة لاستكمال محاولات السيطرة بعد الانتهاء من اتفاقيات التطبيع بالمنطقة

رابعا : اتخاذ عملية التهجير القسري كطرف خيط لاختراق قوة مصر من خلال حدودها كخطوة أولى وهذا ما فضحته القيادة المصرية وأعلنت رفضه تماما حفاظا على الحق الفلسطيني، وكذا باقي الدول المحيطة، ومتابعة ورفض شعوب العالم، ومازال الصراع مستمر والحرب الشرسة تزداد اشتعالا، والمكاسب تتضخم من المتاجرة بالأرواح و بنى البشر، والسلاح والمخدرات والمقدرات، لهذا نستبعد كل ما يتعلق بالعقائد والديانة والتاريخ وما إلى ذلك من أسباب، نحن لها راصدون ومعا إلى مقالات متصلة منفصلة إن شاء الله متعلقة بهذا الملف العميق .. فالخطوة تحتاج لنور البصر والبصيرة والله المعين .

شارك