آخر الأخبار
النجمه الفاتنه مايا فارس تغازل معجبيها بصورة ذات إطلاله رائعه علي صفحتها بالفيسبوك أسئلة امتحان الجغرافيا للثانوية العامة لعام 2024 .. 40 سؤال اختيار من متعدد الزومبي الألي قنبلة أخلاقية جديدة تحذر منها كامبريدج قبل ان تصبح حقيقة تأييد حبس المتسبب في مقتل الفنان أشرف عبد الغفور 3 سنوات تفاصيل اجتماع الخطيب مع علام و بحث طلبات الأهلي وأزمة الشيبي توني كروس لاعب ريال : اعتزال اللعب بعد االموسم الحالي نتنياهو يطالب بإقالة رئيس جامعة تل أبيب وزير الصحة يتابع النظام الوطني لترصد ومكافحة الأمراض الوبائية امريكا ترفض قرار الجنائية الدولية بملاحقة قادة اسرائيل فعاليات مؤتمر بورسعيد العاشر لطب الأطفال وتقديم وجبه علميه مميزة بعد قرار اعتقال نتنياهو  ووزير الدفاع الإسرائيلي ، قرار منتظر ضد قادة حماس الرئيس عبد الفتاح السيسى يعزى الشعب الإيرانى فى وفاة الرئيس الإيرانى و وزير الخارجية مفاجأه تاريخية : أهرامات مصر بٌنيت على فرع قديم من النيل اين الرئيس الأيراني إبراهيم رئيسي ولماذا الغموض حول مصيرة ؟ ماذا فعلت نسرين طافش عندما اهداها لـ بن راشد الامارتي شقة فارهة ببرج خليفة .. لن تصدق ..
رئيس التحرير عبد الفتاح يوسف
مشرف عام رحاب عبد الخالق
مدير تحرير أسامه حسان
مدير تحرير تنفيذي علاء درديري

الثلاثاء.. انطلاق فعاليات الدورة الـ12 لملتقى المشربية والأرابيسك بمتحف الفن الإسلامي

2024-04-18 13:47:00
18-04-24-921053676.jpg
جانب من المعروضات
متابعة : رحاب عبد الخالق

 

تنطلق فعاليات الملتقى الثاني عشر للجمعية المصرية لفنون المشربية والأرابيسك يوم 23 أبريل الجاري، ويستمر يومين تحت رعاية وزير السياحة والآثار الأستاذ أحمد عيسى، تحت شعار الجماليات المعمارية والزخرفية الأسيوية، بمشاركة أعمال من فنانين تجسد الفنون التشكيلية في الهند وتركيا وكوريا الجنوبية وكازاخستان والصين وماليزيا، والعديد من الدول الاسيوية.

وتجري فعاليات الملتقي في متحف الفن الإسلامي باب الخلق، وتحت إشراف أحمد صيام مدير المتحف، وستشمل الأنشطة أعمال من فنون التصوير الفوتوغرافي والتشيكلي، وفنون الحرف التقليدية التراثية، ومحاضرات حول مختلف الفنون الأسيوية وتاريخها، وورش عمل للطفال والشباب حول فنون العمل التشكيلي، وسيتم تنظيم حفل فني متضمنا أغاني تراثية، ورقصات شعبية وتراثية.

وقال الدكتور محمد الديب رئيس الجمعية المصرية لفنون المشربية والأرابيسك، إن إختار الملتقى محورا جديدا هذا العام، بالتركيز على الجماليات الزخرفية في أسيا، وعلاقتها بالحضارة الإسلامية والإنسانية، نظرا لأنه ومع إنتشار الإسلام في الدول الأسيوية، انتقلت معه العديد من الثقافات والفنون والزخارف والنقوش الكتابية إلى تلك الدول، واتسع هذا من بداية القرنين الرابع والخامس الهجري، وبرزت تلك الفنون في المباني والأقبية ومنابر المساجد، بل انتقلت إلى فنون المعمار المختلفة.

ولفت إلى أن الزائر لدول مثل أسيا الوسطى ودول الكومنولث المستقلة، والهند والباكستان، وتركيا ومالزيا وغيرها يجد بوضوح الخطوط الزخرفية في العديد من المناطق والمباني وفي المتاحف وعلى جدران المباني.

وأضاف دكتور الديب، أن كثير من المبدعين من مصر وغيرها استهوتهم هذه الزخارف فنقلوها بالصورة والرسم والفنون التشكيلية المتنوعة، بل انتقلت على أشكال التطريز وعلى منتجات الحرف اليدوية والحلي وغيرها، ويفسر الكتاب والمؤرخون انتشار الزخارف في الدول الأسيوية وامتزاجها بحضارات وفنون تلك الدول، بأنه جزء من عظمة الحضارة الإسلامية وتكاملها أنها لم تغفل عامل الجمال كقيمة مهمَّةٍ في حياة الإنسان.

يشار إلى أن الملتقى فى دورته الـ12، يسلط الضوء على بعض من مظاهر الجمال في الإرث الإنساني الفني، من خلال الزخارف والفنون والصناعات اليدوية التي امتزجت بها فنون دول أسيوية، بفضل الحضارة الإسلامية والتي شَكَّلَتِ الإطار العامَّ الذي تَكَوَّنَتْ فيه هذه الحضارات الأخرى، فصبغتها بالكمال والجلال والصبغة الإنسانية.

التعليقات