آخر الأخبار
وزير التموين يجتمع بمديري المديريات لمتابعة سير العمل والتأكيد على تكثيف الرقابة على الأسواق والتعاون الكامل مع السادة المحافظين   ||  رضيع يتسلم شهادة تخرج والدته المتوفاة قبل اعلان النتيحة   ||  والد طفل المراغة يروي حكايته مع الطبيبة المعنفة من محافظ سوهاج     ||  ابراج ترامب تقتحم أسواق العقار العربي  ||  بعد أزمة أحمد سعد في تونس.. هذا أول تعليق من أمير طعيمة؟!  ||  درجة الشبه صادمة.. حفيدات بدرية طلبة يخطفن الأنظار بجمالهن في ظهور نادر لهما!!  ||  بعد 55 يوما من زواجهما.. طرد حسن شاكوش لزوجته من المنزل يتصدر التريند ويثير موجة جدل واسعة   ||  قارنوا بين ثروة ميغان ماركل وكيت ميدلتون فكانت النتيجة صادمة!!  ||  عل خلفية تهم موجهة لها.. استدعاء شيرين عبد الوهاب إلى النيابة العامة  ||  الكشف عن سبب وفاة الفنان أشرف مصيلحي يفجر ضجة.. وآخر حديث لزوجته عن مرضه الشرس يبكي القلوب!!  ||  هوية الفنانة التي كانت مرشحة لتجسيد دور سمية الخشاب في مسلسل "ريا وسكينة" ستصدمكم.. بكت ندماً بعد نجاح العمل؟!  ||  محمد التاجي يثير ضجة بنصيحته للشباب بعدم الزواج: لو العيال انحرفوا ربنا هيغفر لهم!!  ||  طريقة تحضير صينية اللحم بالبطاطس   ||  طريقة تحضير تشيز كيك بالجبنة المثلثات  ||  طريقة تحضير سمك بالزيت والليمون للرجيم  || 

ما لا تعرفة عن الرئيس الايراني الجديد

2024-07-06 16:21:00
06-07-24-582663793.webp
شفيق السعيد

فاز مسعود بزشكيان اليوم السبت في السباق الرئاسي الإيراني، عقب أن حصد 16.384.403 اصوات أي بنسبة 53.6% من أصوات الناخبين.

صباح اليوم السبت، أعلنت الداخلية الايرانية فوز مسعود بزشكيان في السباق الرئاسي.

وخلال مؤتمر صحافي، قال المتحدث باسم لجنة الانتخابات إن بزشكيان (69 عاما) حصل على "أكثر من 16 مليون" صوت من أصل 30 مليونا من أصوات المقترعين، علما بأن أكثر من 61 مليون إيراني كانوا مدعوين للمشاركة في الاقتراع.

فمن هو الرئيس الإصلاحي الجديد لإيران؟ (وفق وكالة مهر)

«مسعود بزشكيان:

- طبيب وسياسي إصلاحي إيراني من مواليد 1954 في مدينة مهاباد بمحافظة أذربيجان الغربية شمال شرقي ايران، ترعرع في كنف عائلة ملتزمة.

- أنهى بزشكيان الدراسة الابتدائية في مهاباد.

- التحق بمعهد الزراعة في مدينة ارومية ولمواصلة تعليمه، وحصل على دبلوم في مجال الصناعات الغذائية.

- نُقل إلى مدينة زابل الحدودية من محافظة سيستان وبلوشستان عام 1973 لأداء الخدمة العسكرية.

- بعد انتهاء خدمته العسكرية قرر أن يصبح طبيبا، فحصل على الدبلوم الطبيعي عام 1975، ثم بعد عام تم قبوله في مجال الطب بجامعة مدينة تبريز للعلوم الطبية.

- مع بدء الحرب الإيرانية العراقية عام 1980، كان بزشكيان مسؤولا عن إرسال الفرق الطبية إلى جبهات القتال، ونشط في العديد من العمليات مقاتلا وطبيبا.

- أكمل دورة الطب عام 1985.

- بدأ العمل في كلية الطب مدرسا لعلم وظائف الأعضاء.

- في عام 1990، حصل على تخصص الجراحة العامة من جامعة تبريز للعلوم الطبية.

-في عام 1993، حصل على تخصص في جراحة القلب من جامعة إيران للعلوم الطبية في طهران، وتم تعيينه في مستشفى الشهيد مدني للقلب في تبريز، وفيما بعد أصبح رئيسا له.

- في عام 1994، عُيّن رئيسا لجامعة تبريز للعلوم الطبية، واستمرت رئاسته حتى عام 2000، ثم نُقل إلى طهران وتولى منصب نائب وزير الصحة بوزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي لمدة 6 أشهر.

- في الولاية الثانية لرئاسة محمد خاتمي، تسلم بزشكيان منصب وزير الصحة، وبعد فترة تمت مساءلته من قبل البرلمان، ومن ثم ترك منصبه.

- في عام 2013، قدم ترشيحه للانتخابات الرئاسية، لكن مجلس صيانة الدستور رفض ملفه.

- في 2016 تمكن من الفوز بمقعد في انتخابات البرلمان وحافظ على مقعد في البرلمان لسنوات طويلة.

- منذ عام 2008، يمثل بزشكيان مدينة تبريز في البرلمان.

 يعتبر بزشكيان أنه لا يمكن حل المشاكل الداخلية في إيران دون حل المشاكل مع العالم الخارجي.

- يؤكد ان إدارة البلاد تقوم على التعامل البناء مع العالم على أساس الحوار والتفاوض مع مختلف الدول.

- يدعو إلى تحسين العلاقات بين إيران والدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة على أساس الأركان الثلاثة المتمثلة بـ"العزة والحكمة والمصلحة".

- أعلن أنه سيضع في أعلى سلم أولويات حكومته إحياء الاتفاق النووي الذي هو من مصلحة إيران، ولو لم يكن كذلك لما انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

- يرى أن من مصلحة إيران الانضمام إلى "FATF" (مجموعة العمل المالي الدولية) من أجل تطوير وتسهيل التجارة مع الدول الاخرى.

- أكد أنه سيضع حدا للخلافات بين القوى السياسية التي يقول إنها "السبب الرئيسي لمشاكل" البلاد والاستعانة بأفضل الخبراء والمتخصصين.

- وعد أنه سيتابع مشاكل العمال والمتقاعدين والموظفين والعمل بطريقة تقضي على الفقر والتمييز والفساد في البلاد.

- شدد على ضرورة التعامل بصدق مع الجمهور وعدم إعطاء وعود فارغة، مؤكدا أنه سيشرك كل الناس في إدارة البلاد وليس فئة معينة.

- وعد بالتعاطي الإيجابي مع قضايا المرأة وحرية الوصول إلى الإنترنت وحقوق القوميات الدستورية والحريات السياسية والاجتماعية».

 

التعليقات