أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات الرأي / و ماذا بعد قرار القدس ؟

و ماذا بعد قرار القدس ؟

مقال بقلم : محمد الشامي
يبدو ان القرار الاخير والذى اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
يعتبر بمثابة صفعة جديدة فى وجه العرب بل والعالم الإسلامي
أجمع فالقضية الفلسطينية على مدار العقود الاخيرة ابرمت فيها
اتفاقيات ومعاهدات ولكن ضربت بها عرض الحائط ولم تنفذ من
الاتفاقيات سوى اتفاقية واحدة وهى اتفاقية اسلو والتى اعتبرتها
من وجهه نظرى الشخصية بانها بمثابة تحقيق امل وسلام منشود
بالنسبة للعرب فمنذ ان احتلت فلسطين فى عام 48 وقبل وعد
بلفور بان تكون الارض الفلسطينية وبالاخص القدس الشريف
ان تكون عاصمة لإسرائيل فقد كان القرار معدا له من قبل
وكان الرئيس الأمريكي الاسبق بارك اوباما قد حاول ان يتخذ
هذا القرار فى الوقت الذى كانت المنطقة تقع تحت صفيح ساخن
بثورات الربيع العربي السؤال الذى يطرح نفسه هنا هل الادانات التى خرجت من قبل الزعماء والقادة العرب سوف تحل القضية الفلسطينية هل الادانة التى خرجت من المجتمع الدولي سوف
تكون ورقة ضغط لأمريكا بالعدول عن قرارها هل الاجتماع الطارئ
والذى سيعقده مجلس الامن هذا الاجتماع الذى دعت إليه العديد من
الدول العربية هل القرار الذى سيخرج من مجلس سوف يتم تنفيذه ام
سيكون مثله مثل القرارات السابقة ويضرب به عرض الحائط ويكون حبر على ورق وتنفذ أمريكا تعندتها وتترك إسرائيل تفعل ما تريده وتصبح فى نهاية الامر القدس والتى يقع فيها اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين المسجد الأقصى اسيرا فى يد إسرائيل وتحقق إسرائيل غرضها ومخططاتها وتقوم بهدم المسجد الأقصى وتقوم
ببناء هيكلها المزعوم سوف يفيق العالم الإسلامي عند حدوث ذلك
الأمر بل ونصبح امام امر واقع لن نفعل فيه اى شئ الى متى يفيق
العرب من غفلتهم وينقذوا القدس المسجد الأقصى من يد إسرائيل
هل سيتحقق هذا الحلم فى الوقت القريب ام سنظل صامتين على هذا الأمر ولا يسعنا سوى الخروج بالادانات والشجب والاستنكار وفى النهاية
تضيع القدس من العرب والمسلمين

شاهد أيضاً

اللبيدي … وقضاؤنا الشامخ

بقلم : دعاء أبوبكر جميعُنا على ثقة تامة في نزاهة القضاء المصري الشامخ، لما سجّله ...

%d مدونون معجبون بهذه: