آخر الأخبار
جامعة أسيوط تعلن عن وصول الأميرة دينا مرعد إلى الأقصر للمشاركة في المؤتمر الدولي العاشر لعلاج الأورام "مهندسين أسيوط" تستضيف ملتقى قيادات شباب المهندسين الأول إجتماع بجامعة سوهاج لبحث إستعدادات إفتتاح مركز التطوير المهني إهداء مقتنيات الراحل"توفيق الدقن" للمركز القومي للمسرح سامسونغ تكشف النقاب عن احدث إصداراتها من الهواتف الذكية القابلة للطي والجيل الخامس محاسن السنوسي : الصحافة تتسول الخدمات وسأحل الازمه بالخط الساخن نجاح إطلاق القمر الصناعي المصري على متن صاروخ سويوز الروسي القبض علي حرامي محلات المحمول ببني سويف قبل هروبه بالقطار الأدارية العليا تحدد شروط أحقية أصحاب المعاشات فى العلاوات الخمس كارثة كبري بالمنوفية والعناية الإلهاية تنقذ الأهالي من حريق هائل مدير مستشفى سوهاج العام :نستقبل 4 آلاف مريض يومياً ولدينا 34 ماكينة غسيل كلوى تعمل بصفة منتظمة القبض علي عصابة «مزيكا»لخطف طالبة والتحرش بها في طنطا تطبيق برنامج التدخل المهني لبناء قدرات الأخصائيين الإجتماعيين العاملين ببرنامج تكافل وكرامة   محافظة كفر الشيخ تستعد للحملة القومية للتطعيم ضد شلل الاطفال محافظة كفر الشيخ تستعد للحملة القومية للتطعيم ضد شلل الاطفال
رئيس مجلس الإدارة عبد الفتاح يوسف
رئيس التحرير سيد بدري

صاحب الاقتراح أولى بتطبيقه

السبت 10 نوفمبر 2018 - 12:34 AM | عدد مشاهدات : 1584
أسامة حسان
طباعة
أسامة حسان

 

بقلم الكاتب الصحفى أسامة حسان

   فى ظل الظروف المعيشة الصعبة التى تمر علينا والمشاكل الاجتماعية التى نجدها الآن و بدلاً من تخفيف وطأه المعاناة عن المواطنين يخرج علينا بين الحين والأخر أحد السادة المسئولين بتصريح مستفز ومثير للجدل  والسخرية بأن 2 جنيه كافيه، 5 جنيه للمعيشة اليومية، 400 جنيه تكفى لعيش المواطن 500 جنيه تكفى للمعيشة شهرياً.

وأنا معك فى هذا الاقتراح ولكن صاحب الاقتراح أولى بتنفيذه مطلوب من السيد المسئول صاحب الاقتراح بتطبيق ذلك الاقتراح على نفسه أولاً على شرط أن تسحب من معاليه كل المميزات التى تم منحها له بحكم توليه المنصب والوظيفة التى تشغلها.

   وأن يعطى نفس الراتب الذى يقترحه وإلا يركب السيارة الحكومية التى خصصت لسعادته وأن يذهب إلى عمله بالمواصلات مثل أى فرد فى الشعب وأن يقوم بدفع النفقات المعيشة الضرورية من مصاريف الإنارة والمياه والغاز والمآكل والملبس والمصاريف الدراسية من ذلك المبلغ الذى يقترحه سعادته ذلك بفرض أننا أهملنا خارج الحساب حالات الأمراض الطارئة والتداوى أو الذهاب إلى المستشفيات أو إلى طبيب على فرض أنه سليم معافى لن يمرض.

   فأن استطاع فعل ذلك فعلنا مثله وأن لم يستطع يعزل فوراً من وظيفته أو منصبه الذى يترأسه لأنه ليس أهلا له، فكيف يكون مسئولاً عن مصالح الناس ولا يدرى كيف يتعامل أو يخاطب الناس بالعقل.

   أحسن الله عزائنا فيكم أيها المسئولين الذين يتقاضون الآلاف من الجنيهات ويعيشون فى الفيلات أو شقق تتعدى ثمنها المليون ويصدرون التصاريح من مكاتبهم المكيفة وهى بعيدة كل البعد عن الوضع الحقيقى الذى يعيشه المواطن البسيط على أرض الواقع.

شارك