آخر الأخبار
تكريم فرقة الفنون الشعبية بسوهاج امن الجيزة يكثف جهوده لكشف الأرهابين زارعي قنبلة ميدان الجيزة حادث مروع بالمنيا يسفر عنه كارثة أدامية شريك الكفاح يقتل بسبب الخردة بطنطا سباك يقتل سائق توك توك بدار السلام والسبب فاضح الهدوء يسود منطقة ميدان الجيزة بعد الحادث الإرهابي خبراء المفرقعات تفكك قنبلة بميدان الجيزة قبل سقوط كارثه مدير أمن كفرالشيخ يتابع الحالة الأمنية فى شوارع دسوق كفرالشيخ : متابعة حملة رفع الاشغالات بالشوارع الرئيسية بالحامول إيقاف مروج شائعة حركة الإدارات التعليمية بكفرالشيخ عن العمل محافظ كفرالشيخ يتابع معرض برنامج "مشروعك " بتخفيضات وخصومات تتجاوز 30% وقوع انفجار أسفل كوبري الجيزة التضامن تبحث سبل التعاون والشراكة مجلس ادارة شركة ماستر كارد العالمية   "رحلة عذاب".. وظائف الحكومة صعبة المنال وطوابير شباب الخريجين لا تتحرك وزير النقل يلتقي السفير الياباني بالقاهرة ، لبحث سبل التعاون بين الجانبين في مجال مترو الأنفاق  
رئيس مجلس الإدارة عبد الفتاح يوسف
رئيس التحرير سيد بدري

المفشوخين الشرفاء ج1

الأربعاء 21 فبراير 2018 - 5:14 PM | عدد مشاهدات : 2198
عبد الفتاح يوسف
طباعة
عبد الفتاح يوسف

في اللغة العربية الفصحى  ينعت المفشوخ علي كل من ترتخي قدماه ولا يستطيع أن يحمل وزنه من كثرة فتح أرجله بسبب الشد والجذب والضغط العكسي من كل الاتجاهات  وقد يكون المعني النابي هو قريب من تفسير المصطلح الذي لم أجد أكثر منه قرباً لفكرة  ما أريد وصفه .

 

فظاهرة الشرفاء المؤيدين في كل العصور يجب أن تدرس بل يجب أن يتم وضع منهاج ومنهج للتعامل معها فهي كالنقطة السوداء المشينة في تاريخ الشعوب  , فكلنا نتذكر ساحة القذافي الخضراء و كيف كانت الشاشة الخاصة بالتلفزيون الليبي تنقلها 24 ساعة لشهور  علي أنهم المؤيدين وفجأة  هرب القذافي فأصبح المواطنين الشرفاء ثواراً يتحدثون فقط عن  أن القذافي مجرم ؟ وكانوا البارحة يرقصون أمام قصره في الساحة الخضراء !!

 

أن المواطنين الشرفاء  الذين تسببوا بصدع دائم في القطاع الثوري  هم أيضا من الشعب  ولهم مطالب ولكنها فقط غير منطقيه للبعض الأخر  , فكيف لمن يجوع مثلي أن لا يطالب بعيش و حرية و عدالة اجتماعية  أيضاً

وكيف لا يطالب  مثلا بان يتم تطهير وزارة الداخلية و مؤخرة رأسه قد تورم مثل كثيرين داخل قسم الشرطة  بسبب تجاوزات بعض أفراد الأمن ؟

 بالطبع  ذلك أثناء ثورة يناير  حاليا مناطق أخري  تعاني من الورم والأسباب غير الداخلية  فالإعلام  يكفي .

كيف  لا يري أن راتبه الذي يقوم بتقاضيه هو ظلم له  وهو مثلي لا يستطيع أن يكمل أكثر من 10 أيام منه ويقوم بالسلف باقي الشهر؟

إن المواطن الشريف  الذي ينزل الشارع للموافقة و التأييد هو شكل من أشكال الانبطاح الشعبي   فان كنت موافق فلما تنزل للشارع ؟

الشارع هو فقط لمن يظهر اعتراضه  فلا يوجد أبدا ما يسمي  مسيرات الحب والتأييد فهي وصمه علي جبين أي نظام فما ابتكرها  في التاريخ  لأول مره  سوي ديكتاتور  مثل هتلر  عندما كان يريد أن يثبت للعالم إن شعبه موافق علي أخطائه وتسبب بالنهاية في انقسام المانيا   بسور ضخم  و ملايين  من القتلى  والشهداء .

شارك