مضادات الأكسدة و دهون القلب

الاحد 19 أبريل 2020 - 12:16 AM | عدد مشاهدات : 702
د. عمرو سيف
 
طباعة
د. عمرو سيف

كتب دكتور عمروسيف

تناولت العديد من الابحاث العلاقة بين زيادة نسبة الدهون بالدم و تأثيرها علي امراض القلب حيث أوضحت أن ارتفاع نسبة الدهون و خاصة الكوليسترول يؤدي الي زيادة نسبة الأصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية.

و لذلك فأن اختبارات قياس نسبة الكوليسترول تعد مؤشرا مهما و ضروريا للعمل علي تفادي الاصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية، حيث أوصت العديد من الأطروحات العلمية بضرورة قياس نسبة الدهون بالدم لكل من تجاوز سن العشرين بصفة دورية كل خمس سنوات علي الأقل و ذلك لمن لا يعاني من أمراض القلب، أما بالنسبة لمن يعانون من أمراض الأوعية الدموية و القلب قد يحتاجون الي التحليل بطريقة منتظمة يحددها الطبيب.

كما توجد بعص التوصيات بقياس نسبة الكوليسترول منذ سن صغيرة و قبل سن العشرين اذا تواجد أي تاريخ مرضي للعائلة.

و الجدير بالذكر أن هنالك نوعان رئيسان لدهون الدم بشكل عام و هما :

اولا النوع الجيد  : الدهون ذات الكثافة المرتفعة (HDL ).

ثانيا النوع السيئ : الدهون ذات الكثافة المنخفضة ( LDL ) و الكوليسترول.

حيث أن انخفاض النوع الأول ( الجيد ) و ارتفاع النوع الثاني ( السيئ ) يمثل عامل خطورة علي القلب و الأوعية الدموية حيث ينتج عن ذلك ترسب الدهون علي الجدار الداخلي للأوعية الدموية و بالتالي تزداد سماكة الجدار الداخلي للشرايين فيقل تدفق الدم المغذي لكافة أعضاء الجسم و لا سيما القلب في حالة تأثر الشرايين التاجية المغذية للقلب.

و قد يزداد الوضع سوءا كما في حالات الجلطات التي قد تؤدي الي انسداد الشرايين التي تعاني من ترسب الدهون و ضيق مجري الدم.

و قد كثر الحديث مؤخرا عن تأثير مضادات الأكسدة علي أمراض القلب و الأوعية الدموية بشكل عام و علي ترسب الدهون بالأوعية الدموية خاصة ، و قد أجريت العديد من الأبحاث التي توضح تأثير عملية الأكسدة داخل الجسم و تكوين الجذور الحرة الناتجة عن تفاعلات تلك العملية علي زيادة العوامل المساعدة علي تكوين الكوليسترول و الدهون الضارة و ترسبها علي جدار الأوعية الدموية ، و أوضحت تلك الأبحاث أهمية أن يتضمن الغذاء علي ما يعرف بالأغذية الغنية بمضادات الأكسدة أو تناول مضادات الأكسدة في صورة مكملات غذائية دوائية كنوع من أنواع الوقاية.

و من أمثلة مضادات الأكسدة التي نوصي بها :

- فيتامين A

و الموجود في البيض و الكبد الحيواني.

- فيتامين C

و الذي يعتبر من أكثر أنواع الفيتامينات انتشارا و يعتبر من أقوي مضادات الأكسدة و موجود في العديد من الأطعمة مثل كل الفواكه الحمضية كالبرتقال

و الليمون كما يوجد في التوت و الطماطم و الفلفل.

- فيتامين E

و الذي يتواجد في المكسرات مثل اللوز و الحبوب و زيت الزيتون و الذرة و اللحوم و الأسماك و اللبن و البيض و الخضروات الورقية مثل السبانخ.

كما يوجد العديد من المركبات الأخري التي تعتبر مضادات للأكسدة في العديد من الأغذية التي ننصح بها للوقاية من أمراض القلب و كذلك لمنع مضاعفاتها لمن يعانون من أمراض القلب و الأوعية الدموية مثل الثوم و البصل و الكاكاو و الشاي الأخضر.

 

دكتور عمرو سيف

 

شارك