آخر الأخبار
رئيس اللجنة المركزية للإشراف على الانتخابات البلدية الليبية يؤكد أن جاهزيتها للإشراف على الانتخابات مركز المؤتمرات يشهد احتفالية "نوعية المنيا" بذكرى المولد النبوي الشريف مساعد قائد قوات الدفاع الشعبي والعسكري، يتفقد مدرسة المنيا المعمارية الزخرفية العسكرية الشرطة الصينية تقوم بالقبض على الشاب الصيني الذى قام برش مادة الصودا الكاوية على احد مدارس رياض الأطفال محافظ المنيا يتابع مع اللجنة المركزية فعاليات برنامج "تعزيز المواطنة" وفود سياحية من 7 دول تزور المناطق الأثرية بالمنيا الطب البيطري بالمنيا يواصل اعمال التحصين ضد مرض انفلونزا الطيور رئيس الوزراء الإسرائيلي يؤكد فى تصريح له أن معركتنا مع حركة الجهاد سوف تستغرق وقتا كبيرا الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية تؤكد فى بيان لها أنها تدرس سبل الرد على العداون الإسرائيلي فى قطاع غزة المجلس الأعلى للدفاع برئاسة رئيس الجمهورية الإيطالي يؤكد أن الوضع فى ليبيا فى غاية الخطورة ‎اليوم.. انتخاب الامين والامين المساعد بلجان الانشطة بكليات جامعة المنيا رئيس بيلاروس يقوم بزيارة رسمية للإتحاد الأوروبي من تعزيز العلاقات مع دول الإتحاد الرئيس الفلسطيني يطالب المجتمع الدولي بحماية شعبه فى أماكن تواجدهم قوات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بشن غارات على قطاع غزة ضبط 26 مخالفه تموينية للمخابز البلدية بمركز أبوقرقاص بالمنيا

الإقتصاد المصري الي أين يا حكومة 

الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 11:48 PM | عدد مشاهدات : 844
شحاتة أحمد
 
طباعة
شحاتة أحمد


 الحقيقة ان مصر كما صنعت الأهرام صنعت أعمدة وقواعد لتأسيس المدن الجديدة .

 ان المصريين بناه الأهرام والذين حفروا قناة السويس قادرين علي تحدى الصعاب ومحاربة الفساد والاستبداد وتجاوزات المسؤلين والوزارات والمؤسسات التي تسعي إلي تدمير الإقتصاد المصري هي منظمات إرهابية لا تفرق عن حمله السلاح، الحكومات التي لا تراعي مشاكل الفلاح والمزارع والصغير والكبير هي ألغام مضادة للتنمية والازدهار.

 الحكومات المصرية في غيبوبة عن الواقع محصول القطن أنتهي بسبب قطاع الأعمال و وزارة التجارة والصناعة والزراعة، الثروة الحيوانية واوشقت علي الانهيار حكومة الدوله تتربص خلف الحقائق. 

 توقفت الأعمال والمشروعات والاستثمار العقاري في جميع محافظات مصر، المواطن يصرف قوت يومه الان من مخزون السنوات الماضية، وأصبح الفقر والبطالة في كل أركان الدوله. 

 يا سيادة الرئيس كلنا نؤيدك كلنا عاوزين الإصلاح الاقتصادى، لكن الأوضاع الان الان لا يقبلها أحد الجميع دون استثناء أحد ينتظر الموت لكي يشهد الراحة والسكينة والطمأنينة، لأن الأوضاع التي تمر بها البلاد والوطن، تحتاج ارتباط وثيق بين الحكومات والمؤسسة الرئاسية.

شارك