آخر الأخبار
أسامة عمر يعلن عن تأسيس رابطة "حب الأهلي المصري يجمعنا بـ فلسطين " فرج عامر: تنازلت عن لاعبين من أجل الخطيب فرج عامر يعلق على شكاوى الأهلي ضد رئيس الزمالك لمجلس النواب فرج عامر: متعاطف مع الأهلي.. وأرفض تطاول رئيس الزمالك على الخطيب بالصور.. آنسات الصيد يتوجن ببطولة منطقة الجيزة تحت 19 عاما بالفوز على حلوان محمد عمارة: الأهلي متمسك بموقفه ويرفض خوض لقاء الجونة تحرير مخالفات مرورية علي طرق وشوارع سوهاج قوات الجيش الليبي تواصل تقدمها بالعاصمة الليبية طرابلس ابنة الكابتن محمود الخطيب : والله انك بطل والباقين كلهم عارفين هما أيه ..وياعيني عليكي يامصر ألف خسارة رئيس تحالف الفتح بالبرلمان العراقى يطالب بتأمين الحدود مع سوريا الأهلي يواصل التحدي ضد الاتحاد المصري لكرة القدم ويصعد الموقف إلي الفيفا بالصور ..سحرعبد الحق تفتتح كورس "حكام الصالات" رئيس التنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية لثوار لبنان ليفربول يسقط في فخ التعادل امام مانشيستر يونايتد المرصد السوري لحقوق الإنسان يؤكد فى بيان له أن قوات الجيش السوري الديمقراطي انسحبت من مدينة رأس العين

احذروا من يسمي صديق يا قادة مصر

الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 - 11:13 AM | عدد مشاهدات : 664
شحاتة أحمد
 
طباعة
شحاتة أحمد

 

في مصر الآن يلعب خونة الأوطان دورا كبيرا في تكوين العلاقات العامة مع القيادات التنفيذية والأمنية ليجعلوهم المقربون والاصدقاء وهم في الحقيقة خنجر في صدر المسؤلين يمسكه اعلام الغرب.

منذو ان فشلت تنظيمات الإرهاب وانتصر الشعب المصري في ٣٠ / ٦ واعلن الاخوان عن جمعة الغضب ، فكتبت صناعة الأزمة هي حقيقة ما يسمي بثورة ١١ / ١١ وبدأت فعلا صناعة الأزمة في مصر واختفاء السلع و المنتجات وتضارب في الأسواق ولعب الإعلام المأجور والمصلحنجي دور كبير في نشر الفوضي ومراسله قنوات الاخوان والداعمة للإرهاب من بعض الإعلاميين والصحفيين أصحاب القلم المدرب في فضائيات الشبكات الأجنبية وحتي الان يتواجدون في الصفوف الأولى داخل الإعلام المصري ، مراسلون خونه ينقلون الاحدث بطرق لولابيا عن طريق الجمعيات الأهلية والمنظمات الدولية الحقوقية واحزاب المال السياسي ، وبعضهم ينقل أخبار تعبر عن الحاله النفسية التي تمر بها البلاد والوطن.. والحقيقة الهدف منها الدولار الأمريكي.

لابد أن تكون لقيادات الدوله والحكومة علاقة محدوده مع الإعلاميين والصحفيين وتكون اللقاءات مؤتمرات صحفية عامة بصفه دورية لتكون الأسئله عابره أمام الجميع وتقلل من الانفردات الخاصة لان عواقبها اتهامات خطيرة وأهداف بعضها سموم في صدر الوطن ولا تحل كلمة صداقه الان .

تمنيت من القيادة إسترجاع منصب وزير الإعلام والعمل علي تطوير ماسبيرو مرة أخرى لبث الحقائق والرد علي الإشاعات والتصدى لأى أعمال فنية تسيء الي الدوله ومؤسساتها، الخطر يقترب بسرعه علي مؤسسات الدولة بسبب كثرة الإشاعات المغرضة والترويح للأكاذيب.

يجب علي الأجهزة الأمنية التنسيق مع شركات الإتصالات وسحب بيانات جميع أرقام الخطوط المسجلة بأسماء العاملين في مجال الصحافة والاعلام ، وفحصها ومتابعة أيقونات التواصل عليها مع اي البلدان ، لتعرف علي مراكز ونيقاط الخطر الفتاك لأمن واستقرار الوطن.. حفظ الله مصر
هذا ليس هجوم علي الإعلاميين والصحفيين ولكن توضيح أوضاع نتيجتها استغلها مراسلون قنوات الإرهاب.

شارك