وزير الري الأسبق: ملف سد النهضة في أيد أمينة وهناك إجراءات فى حال فشل المفاوضات

الاحد 14 يونيو 2020 - 1:35 AM |عدد مشاهدات :685
صورة ارشيفية
طباعة

قال الدكتور محمود أبو زيد، وزير الري الأسبق، مساء الأحد، إن المغالطات التي تضمنته المذكرة التي مررها إلى الكونجرس القس جيسي جاكسون الناشط الحقوقي الأمريكي، بشأن قضية سد النهضة والتي شكك من خلالها في المفاوضات التي تمت، هي التي دفعته للرد عليها من خلال موقع السفارة المصرية بواشنطن في محاولة منه لمواجهتها،

أضاف أبو زيد، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "90 دقيقة" المذاع على قناة "المحور"، أنه "ركز على الرد على بعض الأمور، مثل التفرقة العنصرية، حيث قال جيسي جاكسون إن التفرقة العنصرية دخلت في المباحثات المصرية الإثيوبية حول سد النهضة، وأكدنا خلال ردنا على أن ذلك ليس صحيحا، مصر لا تضع في الاعتبار الفرق بين الأبيض والأسود، وأنها تعامل الكل معاملة واحدة".

تابع: "أيضا من النقاط التي تم الرد عليها، إنه يقول بإن مصر تأخذ مياه النيل كلها، وإن إثيوبيا لا تأخذ شيئًا، وكان ردنا قويا على هذه النقطة بالأرقام، حيث أنه تبنى موقفا سياسيا غير علميا وأوضحنا له بالأرقام الحقيقة".

أوضح أبو زيد، أن "بحيرة السد العالي تخزن حوالي 164 مليار متر مكعب، وهذه الكمية تقل حينما تقل الفيضانات في إثيوبيا، وحصة مصر من مياه النيل 55 مليار متر مكعب، والاحتياطي لدينا من المياه لا أستطيع أن أجزم بأنه سيكفي مصر 3 أو 4 أو 5 سنين، ولكن مخزون بحيرة السد العالي موجود كاحتياطي في الأوقات التي لا تكون بها مياه".

استكمل: "من أهم الآثار الجانبية الخطيرة لسد النهضة أنه في حالة وجود جفاف ممتد لعدة سنوات فإن مياه السد العالي لن تكفي لتواجه هذه السنوات الطويلة".

أكد أنه "مطمئن تماما أن ملف سد النهضة في أيد أمينة، فنيا وسياسيا، ومطمئن إنه إن شاء الله سنصل لاتفاق مرضي لنا من ناحية توفير القدر الكافي لسد احتياجاتنا من المياه، مفيش شك إننا مش عارفين المفاوضات هتوصل لفين، خاصةً وأن المعلومات المتوفرة ليست مبشرة، ولكننا نأمل في ظل الأيدي الأمينة أن نصل إلى اتفاق يسد احتياجات مصر على مر السنين المختلفة، وإن شاء الله سنصل لذلك، ومن الوارد أن تفشل المباحثات، ولكن هناك خطوات ستُتبع حال ذلك موجودة في اتفاق المبادئ".

شارك

التعليقات