آخر الأخبار
وزيرة الصحة: غرفة عمليات على مدار الساعة لمتابعة سير الامتحانات وزيرة الصحة تتبرع بالدم وتوجه الشكر لكل من تبرع بعد تفعيل حملة الوزارة بهاء أبو شقة: تفاصيل تقسيم الدوائر الانتخابية على مستوى القوائم والفردي  عوض تاج الدين: نحن في مرحلة حادة من عمر الفيروس في مصر قرار عودة حركة الطيران  خاضع لخطة مرنة  معتمدة على الوضع على الارض وزير الري الأسبق: ملف سد النهضة في أيد أمينة وهناك إجراءات فى حال فشل المفاوضات شعبة الادوية: وزيرة الصحة  طلبت  من الشركات مضاعفة الانتاج لمواجهة النقص في الادوية  مدير خدمات نقل الدم : نشهد إقبال  كبير في التبرع بالبلازما من المتعافين  د.خالد الزدجالي: " سينيمانا" مستمر باستقبال المشاركات وستعلن الجوائز على الهواء منتصف يوليو محمد رياض يكشف كواليس تصوير مسلسل لن أعيش في جلباب ابي بعد 24 سنة وزير السياحة: أخترنا ثلاث محافظات  تنافس الاسواق المشابهة لنا في إستقطاب السائحين أعرف مدى أهمية تحليل PCR حال السفر للخارج أخر تطورات الوضع الصحى عن يوم الأحد 15 يونيو 2020 وزير الطيران يكشف التفاصيل الكاملة لعودة فتح جميع المطارات المصرية وزير الزراعة: لاول مرة مصر ضمن الدول التى تعتمد نظام المنشآت الخالية من مرض إنفلونزا الطيور

الرى: التعنت الاثيوبي  مخالف للقانون الدولي  الذي يرسخ المباديء الحاكمة للانهار المشتركة

السبت 13 يونيو 2020 - 1:18 AM |عدد مشاهدات :561
صورة ارشيفية
طباعة
أسامة حسان

* السودان  طرف أصيل  في المفاوضات وله حقوق ومبادرته  طيبة لتقريب وجهات النظر

*  الطرف الاثيوبي  طرح ورقة مخالفة كلية لما إنتهينا إليه تجعله صاحب  اليد العليا  في إدارة مياة النيل الازرق

* إستمرارنا في المفاوضات رسالة  للعالم أن مصر لديها حسن نية  وإرادة سياسية حقيقية

*  المفاوضات الحالية تشمل ثلاث نقاط فض المنازعات  والجفاف وألية تشغيل السد

قال المهندس محمد السباعي  المتحدث بإسم وزارة الري  تعليقاً على  تعثر مفاوضات سد النهضة وصولها لطريق مسدود  أن إعلان السودان تكليفه بإعداد وثيقة توافقية بين الدول الثلاث أطراف الازمة يأتي إستمراراً  للمفاوضات  التي بدات   منذ يوم 9 يونيو الجاري .

والتي إختتمت اليوم على أن تستأنف  الاثنين القادم حتى تكون  هنك فرصة لتقييم نتائج الاجتماعات الاخيرة  مضيفاً في مداخلة هاتفية مع برنامج " القاهرة الان " المذاع على فضائية العربية الحدث الذ ي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي أن الجانب السوداني منذ البداية تبنى مبادرة  فحواها  أن يتم التوفيق بين الجانبين المصري والاثيوبي  وتقريب وجهات النظر مع التأكيد أن السودان ليس وسيط فقط بل له حقوقه وطرف أصيل في التفاوض حول  الازمة بشكل مباشر. 

مشيراً أن الجانب الاثيوبي لازال يبدي تعنتاً واضحاً في كثير من النطاق الرئيسية كاشفاً أن المفاوضات الاخيرة من المفترض أن لاتبدأ من نقطة الصفر فهي إمتداد لجهود تسع سنوات أخرها كانت إجتماعات يناير الماضي برعاية البنك الدولي والولايات المتحدة الامريكية وكان من المفترض ان يوقع الاتفاق في فبراير وهي نقاط وصلنا إليها بعد مفاوضات مضنية  ولكن أديس ابابا  لم تشارك في النهاية وإبداء لحسن النية وقعت مصر  على  الاتفاق بأحرفها الاولى .

 وتابع المتحدث "  من المفترض ان المفاوضات الاخيرة  التي جرت على مدار الاسبوع الماضي كان الهدف منها أن نبدا من حيث إنتهينا لكننا فوجئنا أن الجانب الاثيوبي في التاسع من يونيو  طرح افكار جديدة ومختلفة وبنهاية يوم الخميس الماضي كانت هناك ورقة إثيوبية مختلفة تماماً وفوجئنا بإصراره على تمرير ورقته كاشفاً أن الورقة التي طرحها الجانب الاثيوبي الهدف منها هو جعل يده هي اليد العليا في إدارة ملف النيل الازرق دون التنسيق مع دول المصب .

وتابع المتحدثق " إحدى النقاط الخلافية  في مفاوضات واشنطن كانت حول الالية القانوية عبر الية فض المنازعات  التي تحدد إطار قانوني في حالة مخالفة إثيوبيا للاتفاق وفوجئنا في ورقته  الاخيرة أنه يرغب في أن تكون له اليد العليا في إدارة مياه النيل الازرق وأنه لايحتاج اي وصاية عليه وهذا ضد القانون الدولي الذي يرسخ المباديء الحاكمة للانهار المشتركة .

 وكشف  المتحدث  أن أحد أهم النقاط الخلافية هي مايخص الجوانب الفنية الخاصة بفترات الجفاف والجفاف الممتد  والمثارة من طرف الجانب المصري

تابع قائلاً " المفاوضات الحالية تشمل ثلاث نقاط رئيسية الاولى جوانب فنية تخص فترات الجفاف  والجفاف الممتد وثاني النقاط هي ألية تشغيل السد  والنقطة الثالثة  تشمل اليات فض النزاع إذا مانشب بين الاطراف الاصيلة في ملف الازمة ".

 مشيراً أن بيان  وزارته الذي ضدر اليوم حول المفاوضات والذي ذكر أن الجانب الاثيوبي غير جاد في تناوله للملف ولايملك الارادة السياسية الحقيقية لحلحلة الازمة  وهذا غير جيد لكن إستمرارنا في المفوضات حتى نثبت للعالم ولكل المجتمع الدولي أن مصر لديها إرادة سياسية للتوافق بالاضافة  اننا كنا ولازلنا  نفترض حسن النية وتابع " أعتقد هذه الرسالة وصلت للمجتمع الدولي " .

 وحول دور المراقبين في إدارة المفاوضات قال السباعي "المراقبين ودورهم  إحدة ماتفق عليه في إتفاق المباديء المبرم في عام 2015 و  للاسف على مدار يومين كاملين  أهدرنا وقت كبير لمناقشة  دور المراقبين في المفاوضات الاخيرة من الجانب الاثيوبي وهل لهم حق التصويت وحدود تدخلهم .

شارك

التعليقات