آخر الأخبار
وزيرة الصحة: غرفة عمليات على مدار الساعة لمتابعة سير الامتحانات وزيرة الصحة تتبرع بالدم وتوجه الشكر لكل من تبرع بعد تفعيل حملة الوزارة بهاء أبو شقة: تفاصيل تقسيم الدوائر الانتخابية على مستوى القوائم والفردي  عوض تاج الدين: نحن في مرحلة حادة من عمر الفيروس في مصر قرار عودة حركة الطيران  خاضع لخطة مرنة  معتمدة على الوضع على الارض وزير الري الأسبق: ملف سد النهضة في أيد أمينة وهناك إجراءات فى حال فشل المفاوضات شعبة الادوية: وزيرة الصحة  طلبت  من الشركات مضاعفة الانتاج لمواجهة النقص في الادوية  مدير خدمات نقل الدم : نشهد إقبال  كبير في التبرع بالبلازما من المتعافين  د.خالد الزدجالي: " سينيمانا" مستمر باستقبال المشاركات وستعلن الجوائز على الهواء منتصف يوليو محمد رياض يكشف كواليس تصوير مسلسل لن أعيش في جلباب ابي بعد 24 سنة وزير السياحة: أخترنا ثلاث محافظات  تنافس الاسواق المشابهة لنا في إستقطاب السائحين أعرف مدى أهمية تحليل PCR حال السفر للخارج أخر تطورات الوضع الصحى عن يوم الأحد 15 يونيو 2020 وزير الطيران يكشف التفاصيل الكاملة لعودة فتح جميع المطارات المصرية وزير الزراعة: لاول مرة مصر ضمن الدول التى تعتمد نظام المنشآت الخالية من مرض إنفلونزا الطيور

مصرع طفل غرقاً فى مياه بحر مويس بمنيا القمح

الأربعاء 27 مايو 2020 - 9:11 PM |عدد مشاهدات :636
صورة ارشيفية
طباعة
احمد رجب



لقى طفل بقرية النعامنة محافظة الشرقية، أمس، مصرعه غرقا بمياه بحر مويس دائرة منيا القمح، لعدم إجادته السباحة، وبالعرض على نيابة منيا القمح صرحت بإشراف المستشار الدكتور أحمد التهامي، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، بدفن الجثة وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة . وكان قد تلقى اللواء عاطف مهران، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية ، يفيد بلاغا من شرطة النجدة بوجود غريق بمياه بحر مويس ناحية كوبرى أبوطبل ، وانتقلت قوات الإنقاذ النهري، بقسم الحماية المدنية ، بإشراف العميد محمد العادلي، مدير الحماية المدنية بالشرقية، وتم انتشال الجثة بمساعدة الأهالي.

وتبين أثناء قيام " مصطفى ر خ " 16 سنة ،مقيم قرية النعامنة مركز منيا القمح ، بالاستحمام بمياه بحر مويس غرق لعدم إجادته السباحة ، وأفاد تقرير مفتش الصحة ، أن سبب الوفاة اسفكسيا الغرق، وبالعرض على نيابة منيا القمح ، صرحت بالدفن وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة .

شارك

التعليقات