أمين عام المبدعين العرب : انعزل فمعك لقاحك

الأربعاء 25 مارس 2020 - 8:13 AM |عدد مشاهدات :682
صورة ارشيفية
طباعة


أكد الدكتور سمير عبد الرازق، أمين عام شعبة المبدعين العرب، أن الكثيرين منا يفشلون فى معرفة ذاتهم ومكونات جسدهم، الذى يضنيه بجرائم يومية لا تنتهى، ما إن يهاجمهم خوف أو توتر حتى تنهزم جيوشهم فى لحظة، نسى هذا الإنسان أنه قارة فيها دول وعواصم ووزارات ووزراء وشعب.

وأضاف أن الفرد لايدرك مثلا أن قرنية العين والأظافر والشعر أجزاء لا يصلها دم، ربما لأن القرنية تتحصل على الأكسجين مباشرة دون وسيط من الجو، وأنه يتنفس 16 مرة كل دقيقة، لا يعرف أن به 14 مليار خلية عصبية، لا يعرف أن به 52 مليار كريات دم حمراء، وعن طريق مادة الهيموجلوبين تحمل كرات الدم الحمراء الأوكسجين من الرئتين إلى الأنسجة وتحمل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين للتخلص منه، و لايعرف أن طول شراينه 600 كم، ولا يعرف أن به كريات بيض 100 بليون من كريات الدم البيضاء يومياً تشكل جنود جهاز المناعة .

وأوضح عبد الرازق، أنه يجب على كل فرد أن يدرك لماذا يعزلونه ؟، فهناك من يعتقد أن عزلته وحيدا مع المطهرات، نوع من إهمال الأجهزة الطبية له، بل لأنه لا يعرف أنه له المستشفى الخاصة به ولقاحه ويمكنه الاستشفاء من إصابة فيروسية وهو فى عزلته، وأنه يمتلك جيشا جرارا يسمى جهاز المناعة، المرتبط بالعديد من الأعضاء والخلايا المناعية المختلفة، له وظيفة وحيدة هى الحماية والدفاع عن الجسم، جيش نظامى كبير ينقسم إلى لواء المناعة الطبيعية التى لا ينتظر حين يظهر جسم غريب مثل الجراثيم أو الفيروسات أو أى مادة مضادة دون شرط المعرفة بطبيعة هذا الغريب الغازى .

وتابع : هذا اللواء له آليات مقاومة، وينقسم لكتائب منها كتيبة الحواجز الفيزيائية مواد كيماوية وخلايا وغيرها، ولواء المناعة المكتسبة التى يحتاج وقت أكثر للتحرك لكنه له قدرات متخصصة بكل عدو من الغزاة، يعتمد على سرايا باسلة الليمفاويات التائية والليمفاويات البائية، جيش لا حصر له لا ينتظر علاجا خارجيا يقوم بالمهمة، فكل شئ علاجى خارجى مجرد طلقة تنبيه لحراس جسمك بالبدء فى العمل، وجهاز المناعة ينقسم إلى حواجز فيزيائية وأعضاء مناعية مثل الجلد حرس والعرق وإفرازات الغدة الدهنية وحمض اللاكتيك والنشادر الذى يثبط الميكروبات، والأعضاء الليمفاوية التى تنتج الخلايا الدموية وتنشئ الخلايا التائية، وأعضاء ثانوية مثل الطحال والعقد والأنسجة اللوزات والزائدة الأنفية، والزائدة الدودية، ونسيج لمفى للقصبة الهوائية لحماية الأغشية للرئتين ببروتينات مضادة للميكروب والفيروس والمخاط يبلع ليموت فى حمض المعدة الذى لا يرحم والدموع واللعاب المحتوية على إنزيمات تدمر الجسيمات الغريبة والفلورا المعوية التى تفرز مبيدات جرثومية، وأحماض قاتلة للفيروس .

وأوضح عبد الرازق أن لواء خلايا الجهاز المناعى(الصاعقة) كريات الدم البيضاء، وهى القسم المتحرك فى الجهاز المناعى تنشأ فى نقى العظم المحببات والوحيدات، وبعض الليمفاويات تكمل بعضها بعضا تنقل جنودها لمكان الإصابة وتؤمن المكان من خلال سرايا خلايا محببة من جنود عدلات خلايا تشكل 62% من إجمالى الكريات البيضاء تقوم بهضم الجراثيم والفيروسات والطفيليات وتنتج ما يسمى بالقيح ضحايا الحرب الضروس، وسرايا أخرى الحمضات تشكل 2.3% من إجمالى جيش الكريات البيضاء، جنود للطفيليات التى يصعب بلعها تستخدم سموم قاتلة لليرقات والفيروسات، وجنود سرايا الأسسات، الخلايا البالعة وتشكل أقل من نصف فى المائة من الكريات البيضاء تفرز الهيبارين، عامل جذب كيماوى، والهيستامين مضاد الإلتهابات، وسرايا الخلايا البدينة، ولواء الخلايا غير المحببة مثل الوحيدات 5.3% من الكريات البيضاء بالعة للجراثيم والفيروسات، ولواء الليمفااويات 30% من الكريات البيضاء، تتضمن الخلايا التائية 75% من الليمفاويات الجائلة فى الدم تفرز السيتوكينات للدعم وخلايا قاتلة مقاتلة لقتل الخلايا السرطانية ولواء الليمفويات البائية 10% من الليمفاويات تفرز بروتينات ضد، من أجل استكشاف وتحديد العامل الممرض خارج الخلايا .

وأكد الأمين العام لشعبة المبدعين العرب، أن كل الأساليب الطبية فى العالم تعتمد على الجيش الذى يحتويه جسم الإنسان، وقال إن جيشك أيها الإنسان فيه لقاح كورونا وألف كورونا وغيرها، فيه دباباتك ومدفعياتك وطائراتك وصواريخك وغواصاتك وحاملة طائراتك وموادك الكيماوية وأسلحتك التى لا ترحم جراثيم ولا فيروسات، فقط انعزل بجيشك حتى يقوم بعمله كما قرر الله له، فقط انعزل ليدافع عنك جنودك ليخلصوك من مخاوف غزت العالم بجيوشه العاجزة، وحروبه الصورية وفيروساته البيولوجية، انعزل فمعك لقاحك .

شارك

التعليقات