آخر الأخبار
تفاصيل.. النيابة تحقق فى واقعة تعذيب طفلة على يد والدتها بالجيزة المستشفى الجامعى بسوهاج تخصص مبنى للعزل الصحى من "كورونا" مزارع يطلق النار على نجلة شقيقه لخلافات الميراث فى سوهاج عثمان : عودة البطولات شرط لاحتراف اللاعبين بالخارج صور| دوريات أمنية مشددة تجوب شوارع البلينا للتأكد من إلتزام المواطنين بقرارحظر التجوال شباب حدائق القبة يضربون المثل فى الاخلاص للوطن تأجيل الدوري الإيطالي لأجل غير مسمى الاتحاد الإسباني: ندرس إنهاء منافسات «الليجا» بنظام المربع الذهبي الصحة: تسجيل 120 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا..و8 حالات وفاة 120 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا ... و8 حالات وفاة العصار" و"زكي" يبحثان التعاون المشترك بينهما تسجيل أول حالة إيجابية بفيروس "كورونا" بمدينة جرجا جنوب سوهاج وزير الإعلام: من الوارد تطبيق الحظر الكامل رد فعل شيكابالا في السوبر أقل مما حدث معه محافظ بورسعيد يعقد اجتماعا بمجموعة إدارة ازمة كورونا

قصة قصيرة

أنين الجوارب

الجمعه 25 أكتوبر 2019 - 12:17 PM |عدد مشاهدات :860
صورة ارشيفية
طباعة

أراها هناك حائرة تتطلع إلي ساعتها وخزانتها في أن وأحد مترقبة لموعد عملها الذي دائما يفاجئها فتهرول مسرعة غير مدركة ما تأخده وتتركه، فأعبائها أكبر من عمرها الذي زادها أعمار علي عمرها القانوني.
فهل ستكون علي عجلة من أمرها مثل اغلب أوقاتها، وتختارني أم تختار جوز من اخوتي بلا تفكير أو تروي
ويلتي هاهي تتحرك نحوي، عابثة متهجمة، يدها تمتد نحوي لتعانقني وتخنقني لساعات طوال لتجبرني ان ارافقها
غصب عني، فهي متيقنة أني سخرت لها وعبدا زليلا في قدميها
تلك السيقان الرفيعة الواهنة التي حفر عليها الزمن سنوات عمرها، وتحكي الآمها وأوجاعها، وينهش الزمن فيها ما بين تربية أطفال وشباب بمختلف الأعمار، ارافقها نعم ، تستعبدني نعم، فأنا اقضي معها ساعات طويلات لا أكل ولا أمل، أشاهد ما تقوم به كله من أشياء جميلات وقبيحات في آن واحد.
عناء ومشقة الي أن تخرج رائحتي واكون شبة جثة شارفت علي التحلل و الأندثار، وآخر خدمتي لها ألقي في دائرة المغسلة لأترك بعدها معلق علي حبل اصارع أشعة الشمس الحارقة لنصف نهار كامل اكتوي بها.
فهذا قدري وانا به وله راضي.


شارك

التعليقات