آخر الأخبار
مركز سوهاج يسجل 18 حالة إيجابية وطما تسجل حالتين عاجل .. أخميم تسجل حالتي إصابة بفيروس كورونا المستجد مبادرة شبابية لمساعد أسر مصابي كورونا وقضاء حوائجهم في أخميـــم مبادرة شبابية لمساعد أسر مصابي كورونا وقضاء حوائجهم في أخميـــم الصحة: الوضع الوبائي فى تصاعد ونتوقع مزيد من الارتفاع الحديدى: مصر سجلت معدل  الألف حالة يومياً بعد 104 يوم وهذا تصاعد بطيء   تعرف على الوضع الصحى وأخرمستجداته عن يوم السبت 30 مايو السبب الذى أغضب سعد الصغير من زملائه تعرف على جولات وزيرة الصحة فى المستشفيات لمتابعة الموقف والاستعدادات بشأن كورونا حصيلة يومين …أخميم تسجل 10 حالات كورونا  عاجل ... إصابة طبيبة وممرضة بقسم التجميل بالمستشفي الجامعي بكورونا عاجل ... أخميم تسجل حالة إيجابية مصابة بفيروس كورونا أهالى أخميم يتحدون كورونا ...عفشة عروسة وأفراح وشوارع مزدحمة وفاة الحالة الثامنة بين المعلمين بفيروس كورونا لمدرس رياضيات بالمرج قمح بالسوس .. مباحث تموين سوهاج تضبط 5 أطنان أقماح قبل توريدها للصوامع بطهطا

أبحاث عسكرية تؤكد تطوير "الدروع الواقية" من الرصاص بصورة أكثر فعالية

السبت 28 سبتمبر 2019 - 6:34 PM |عدد مشاهدات :903
صورة ارشيفية
طباعة

العديد من الأبحاث العسكرية تسعى إلى احدث حالة من التطوير الخاصة بالدروع الواقية من الرصاص التي يرتديها الجنود في المعارك، التي تعتبر أمرا بالغ الأهمية لحمايتهم من النيران المباشرة للعدو وشظايا التفجيرات.

ففي المعارك، يحتاج الجنود إلى الحركة السريعة والمناورة والاحتماء ومساعدة زملائهم والقفز من فوق الصخور أو المباني المرتفعة لتجنب النيران الفتاكة، وهو ما يعني أن قابلية البقاء على الحياة تطلب عنصري "السرعة" و"خفة الوزن"، كجزء من إجراءات الحماية، ولذلك يعكف الجيش الأميركي على تطوير بزات عسكرية واقية من الرصاص تعطي فعالية أكبر 14 مرة من الدروع الحالية.

ويقوم مختبر أبحاث الجيش بصنع الواقي الجديد من مواد خفيفة الوزن تقاوم الصدمات بنسبة 64% أفضل من الفولاذ، وأخف وزنا بنحو 8 مرات من الدروع الحالية، حسب شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية.

وبدأ العلماء في مختبر "أبحاث الجيش" و"جامعة بوفالو" تجارب معملية، تشارك في إعادة هيكلة المواد المستخدمة في صنع الواقي، لزيادة القدرة على "امتصاص التأثير" و"تبديد الطاقة"- على حد قول البروفيسور "إيفان رنرستورم" مدير البرنامج في مختبر بحوث تطوير القدرات القتالية التابع للجيش.

ويمكن أن يصل وزن الدروع الواقية للجندي الحالي في الجيش، الذي يطلق عليه "الصدرية التكتيكية الخارجية المُحسَّنة" ، إلى نحو 16 كيلوجراما، وجزء كبير من هذا الدرع مصنوع من ألياف تركيبية، مع ألواح الصدمات المعدنية أو الخزفية.

أما المواد الجديدة المستخدمة فهي شكل معاد تصنيعه من البولي إيثيلين عالي الوزن الجزيئي، وهي مادة مركبة تشبه البلاستيك معروفة بمتانتها وصلابتها ضد القوة الشديدة، فضلا عن خفة وزنها.

وأشار "رنرستروم" إلى، إن هذه الأشكال الجديدة يتم تحضيرها من خلال دمج خيوط "البوليمر" مختلفة التكوين، في مادة "صلبة وناعمة" مدمجة.

جدير الذكر، ان الجيوش تهتم حاليا برفع كفاءة الدروع التي تحمي الجنود خلال المعارك، حيث تعد الخسائر في الأرواح من العوامل المؤثرة على سير المعارك وربما الدعم السياسي والشعبي لها.

شارك

التعليقات