آخر الأخبار
تعرف على.. سبب قيام القومى للمرأة بشكوى الإعلامية ريهام سعيد لـ الأعلى للإعلام العدد الأول من مجلة المسرح بمنافذ بيع الهيئة المصرية العامة للكتاب ومنافذ توزيع أخبار اليوم القاضی عمید کلیه طب نبها وتجهیز معمل مهارات طبیه باالکلیه وزارة الدفاع الاسرائيلية توظف أفرد شركة تجسس للقيام بمهام إستخباراتيه الصبروط والفرماوی ومتابعات انعقاد الجمعیه العمومیه بمرکز شباب العبور مدرب حراس ليفربول: صدمة تنتظر فريق ليفربول لإصابة حارس المرمي البرازيلي وزيرة خارجية كندا تعلن معارضة بلادها إعادة انضمام روسيا إلى مجموعة الثماني السبت المقبل.. تسلم أوراق الراغبين في إستخراج فيزا الدفع الإلكتروني مجاناً لمحامي سوهاج شيما الشمري في القاهرة خلال أيام للتعاقد على مسلسل رمضاني     مجلس مدينة ابوصوير ينير طريق المعاهدة بكشافات الليد ويزيل الكثافات الرمليه من علي جانبي الطريق مؤسسة فودافون مصر توقعان بروتوكول ثلاثي مع محافظة القليوبية ومؤسسات إبتسامة لقاء السفير المصري ومحافظ دمياط مع محافظ جزيرة بالي الإندونيسية عقوبات في انتظار الموظفين المتعاطين للمخدرات بمشروع قانون جديد.. تعرف عليها جامعة سوهاج: تكريم 120 متدربا بالجهاز الإداري لإجتيازهم دورات إعداد القادة محافظ أسيوط: تزايد أعداد المترددين لـ 254 ألف سيدة بالوحدات الصحية ضمن مبادرة الرئيس لدعم صحة المرأة
رئيس مجلس الإدارة عبد الفتاح يوسف
رئيس التحرير سيد بدري

تحديد طفرات جينية تؤدي إلى التهاب الجلد التأتبي

الاثنين 11 يونيو 2018 - 4:55 PM |عدد مشاهدات :735
صورة ارشيفية
طباعة
عبد الفتاح يوسف

حدد الباحثون طفراتٍ في جينٍ يُدعى CARD11 تؤدي إلى التهاب الجلد التأتبي أو الإكزيما وهو مرض جلدي تحسُّسي. حيث تمكن الباحثون من تحديد طفراتٍ في أربع عائلات غير مرتبطةٍ مصابةٍ بالتهاب الجلد التأتبي الحاد severe atopic dermatitis، ودرسوا العيوب في الإشارات الخلوية الناتجة عنها التي تُشارِك بهذا المرض التحسُّسي، وأشارت نتائجهم أيضًا إلى أنه بالإمكان تصحيح بعض هذه العيوب عن طريق إضافة الحمض الأميني الغلوتامين. حلل العلماء السَّلاسل الجينية لمرضى مصابين بالتهاب الجلد التأتبي الحاد وحدَّدُوا ثمانية أفرادٍ من أربع عائلاتٍ لديهم طفرات بالجين CARD11 الذي يُؤمِّن التعليمات لإنتاج بروتين إشارةٍ خلويٍّ يحمل الاسم نفسه. رغم أن بعض الأفراد المصابين بهذه الطفرات يعانون من مشاكلَ صحيةٍ أخرى مثل الأخماج (الخمج: التهابٌ بكتيريٌّ في الدم) إلا أن الآخرين لا يعانون من ذلك. وهذا يدلّ على أن الطفرات في CARD11 قد تسبب التهاب الجلد التأتبي دون أن تؤدي إلى مشاكلَ صحيةٍ أخرى موجودةٍ غالبًا في متلازمات الجهاز المناعي الشديدة. بدأ العلماء بعد ذلك بالعمل على فهم كيف تساهم الطفرات المُكتَشَفة حديثًا في CARD11 بالتهاب الجلد التأتبي، ووجدوا أن لكلّ عائلةٍ من هذه العائلات الأربع طفرةً مستقلةً تصيب منطقةً مختلفةً من البروتين CARD11، ولكن لكلّ هذه الطفرات تأثيرات متماثلة على إصدار الإشارات للخلية التائية. عن طريق زراعة الخلية وتجاربَ مخبريةٍ أخرى، وجد الباحثون أن هذه الطفرات تؤدي إلى تفعيلٍ معيبٍ لسبيلي إشارةٍ خلويَّين، يتفعّل أحدهما جزئيًا بشكلٍ نموذجيٍّ عبر الغلوتامين. إن الخلايا T المستنبتة والمأخوذة من أفراد لديهم طفرات بـ CARD1 ولديهم فائضٌ من الغلوتامين عززت من تفعيل mTORC1، وهو جزءٌ أساسيٌّ من أحد السبيلين المُتأثرين. مما يشير إلى إمكانية التصحيح الجزئي لعيوب الإشارات الخلوية المشاركة بالتهاب الجلد التأتبي. ويخطط العلماء حاليًا لدراسةٍ تهدف إلى تحديد تأثير إضافة الغلوتامين واللوسين (وهو حمضٌ أمينيٌّ آخر يُفعِّل mTORC1) عند أفرادٍ مصابين بالتهاب الجلد التأتبي مع أو دون طفراتٍ في CARD11.


شارك

التعليقات