آخر الأخبار
وكيل مديرية التعليم بسوهاج يقود مبادرة تحت شعار ( معا نصنع التغيير) النائب سليمان العميري يعلن عن مبادرة لدعم جامعة مطروح المستقلة تصل إلى مليون جينه في أول ساعة الإعلامية ياسمين سيف الدين ترفض التكريم بمهرجان المرأة العربية الامن يسمح للجماهير بحضور مباريات الدرجة الثانية والثالثة المنتخب الوطنى يصل برج العرب 15 نوفمبر.. انطلاق الملتقى الثالث للمدرسة العربية للسينما والتليفزيون بالهناجر المركز القومى للمسرح يناقش العرض المسرحى تسجيل دخول بالهناجر وكيل وزارة صحة سوهاج يقرر غلق مركز حضانات للأطفال المبتسرين بدون ترخيص لجنة الإشراف علي المواقف: فتح باب الترخيص لــ20 سيارة أجرة في سوهاج الجديدة كارثة.. الواسطة والمحسوبية وراء إحتكار كراسة الشروط لشغل وظيفة خفير نظامي بمركز شرطة البلينا وسائل الإعلام الأمريكية تؤكد أنه لا توجد أيه إصابات في حرائق ولاية كاليفورنيا الجيش اليمني يستعيد حصن الحقب التاريخي فى مديرية دمت الحكومة التركية تقوم بإجراء تعاون اقتصادى مع حكومة الوفاق الليبي .."جيانا فاروق" المركز الثالث والميدالية البرونزية بطولة العالم المقامة بإسبانيا. عبقرية المقاتل المصري فى حرب أكتوبر والإرهاب وتداعياته على الأمن القومى المصرى" فى ندوة غدا بجامعة أسيوط
رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

ماذا يوجد في خلفية الافراج عن القس الأمريكي أندرو برانسون

الجمعه 12 أكتوبر 2018 - 5:05 PM |عدد مشاهدات :82
صورة ارشيفية
طباعة
حسن عبدالعزيز

 

ماذا فعلت أمريكا لكي تقنع النظام التركي بالإفراج عن القس الامريكي وأي صفقة تمت جعلت الوضع هكذا هل الوضع الاقتصادي المتردي بالاونة الأخيرة والهبوط المستمر ل لليرة التركية جعل النظام التركي مرة أخري تحت السيطرة الأمريكية وأداة لمهاجمة من لا ينصاع للهوي الأمريكي مثل ما حدث مع المملكة العربية السعودية وإفتعال لأذمة ليس لها أساس من الصحة مصتحبا معها منابر إعلامية معروف عنها
الهزل الاعلامي وكل ذلك هو ما يضع علامات إستفهام قد تتضح في الأيام القليلة الآتية.
والغريب في الأمر إن محكمة تركية اليوم الجمعة إخلاء سبيل القس الأمريكي أندرو برانسون الذي كان محتجزا لدى أنقرة منذ ديسمبر 2016 بتهم متعلقة بالإرهاب والتجسس.
وأصدرت المحكمة قرارا بسجن برانسون 3 سنوات و45 يوما مع رفع الإقامة الجبرية وحظر السفر عنه لكنها احتسبت فترة محكوميته من مدة حبسه في البلاد.
وخيرت المحكمة القس برانسون بين البقاء في تركيا أو المغادرة بعد رفع الإقامة الجبرية عنه.
والذي كان يتحدث عنه منذ عدة أشهر أنها قضايا متعلقة بالإرهاب والتجسس فهل الارهاب والتجسس بتركيا يخير ما بين البقاء أو المغادرة فما كان إلا قول برانسون في كلمته الأخيرة أمام المحكمة أنا بريء وأحب تركيا وأريد أن تظهر العدالة.
فأي عدالة يطلب القس برانسون بعد الإفراج عنه.

شارك

التعليقات