آخر الأخبار
مركز سوهاج يسجل 18 حالة إيجابية وطما تسجل حالتين عاجل .. أخميم تسجل حالتي إصابة بفيروس كورونا المستجد مبادرة شبابية لمساعد أسر مصابي كورونا وقضاء حوائجهم في أخميـــم مبادرة شبابية لمساعد أسر مصابي كورونا وقضاء حوائجهم في أخميـــم الصحة: الوضع الوبائي فى تصاعد ونتوقع مزيد من الارتفاع الحديدى: مصر سجلت معدل  الألف حالة يومياً بعد 104 يوم وهذا تصاعد بطيء   تعرف على الوضع الصحى وأخرمستجداته عن يوم السبت 30 مايو السبب الذى أغضب سعد الصغير من زملائه تعرف على جولات وزيرة الصحة فى المستشفيات لمتابعة الموقف والاستعدادات بشأن كورونا حصيلة يومين …أخميم تسجل 10 حالات كورونا  عاجل ... إصابة طبيبة وممرضة بقسم التجميل بالمستشفي الجامعي بكورونا عاجل ... أخميم تسجل حالة إيجابية مصابة بفيروس كورونا أهالى أخميم يتحدون كورونا ...عفشة عروسة وأفراح وشوارع مزدحمة وفاة الحالة الثامنة بين المعلمين بفيروس كورونا لمدرس رياضيات بالمرج قمح بالسوس .. مباحث تموين سوهاج تضبط 5 أطنان أقماح قبل توريدها للصوامع بطهطا

مسئول عراقي ..عرض سعودي لبناء محطة طاقة شمسية بالعراق لانتاج الكهرباء

الاثنين 30 يوليو 2018 - 4:28 PM |عدد مشاهدات :320
صورة ارشيفية
طباعة

 

كشف مسؤول عراقي عن عرض سعودي يتضمن بناء محطة طاقة شمسية بهدف بيع الكهرباء إلى العراق بسعر يقل كثيرا عن السعر، الذي تشتري به بغداد الكهرباء من إيران، حسبما نشرته "بلومبرغ" .
ونقلت الوكالة عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء العراقية، مصعب سري، أن الصفقة، التي لم توافق عليها بغداد حتى الآن، تتضمن بناء محطة في المملكة خلال عام من توقيع الاتفاق تنتج 3000 ميغاواط لتزويد العراق فيها.
وأضاف المتحدث أن العراق بموجب هذه الصفقة سيشتري الكهرباء بسعر 21 دولارا لكل ميغاواط/ساعة، أي بربع ما يدفعه العراق مقابل إمدادات الكهرباء من إيران.
واندلعت الاحتجاجات في العراق منذ شهر، مدفوعة بغضب من تردي مستوى تقديم الخدمات للمواطنين، ومنها المياه والطاقة الكهربائية، لاسيما بعدما أوقفت إيران، بسبب تراكم ديونها على بغداد، توريد الكهرباء إلى هذا البلد، الذي مزقته الحرب.
وساهم قطع الخط الإيراني، في زيادة ساعات قطع التيار الكهربائي عن محافظات في جنوب العراق.
ويستورد العراق الكهرباء من إيران، لتغطية جزء من نقص الطاقة في البلاد منذ سنوات طويلة، حيث تعرضت البنى التحتية للطاقة إلى التدمير والإهمال، جراء عقود من الحروب والحصار.

شارك

التعليقات