آخر الأخبار
تكريم فرقة الفنون الشعبية بسوهاج امن الجيزة يكثف جهوده لكشف الأرهابين زارعي قنبلة ميدان الجيزة حادث مروع بالمنيا يسفر عنه كارثة أدامية شريك الكفاح يقتل بسبب الخردة بطنطا سباك يقتل سائق توك توك بدار السلام والسبب فاضح الهدوء يسود منطقة ميدان الجيزة بعد الحادث الإرهابي خبراء المفرقعات تفكك قنبلة بميدان الجيزة قبل سقوط كارثه مدير أمن كفرالشيخ يتابع الحالة الأمنية فى شوارع دسوق كفرالشيخ : متابعة حملة رفع الاشغالات بالشوارع الرئيسية بالحامول إيقاف مروج شائعة حركة الإدارات التعليمية بكفرالشيخ عن العمل محافظ كفرالشيخ يتابع معرض برنامج "مشروعك " بتخفيضات وخصومات تتجاوز 30% وقوع انفجار أسفل كوبري الجيزة التضامن تبحث سبل التعاون والشراكة مجلس ادارة شركة ماستر كارد العالمية   "رحلة عذاب".. وظائف الحكومة صعبة المنال وطوابير شباب الخريجين لا تتحرك وزير النقل يلتقي السفير الياباني بالقاهرة ، لبحث سبل التعاون بين الجانبين في مجال مترو الأنفاق  
رئيس مجلس الإدارة عبد الفتاح يوسف
رئيس التحرير سيد بدري

وزارة العدل.. لأول مرة تتيح لـ299 امرأة ممارسة مهنة "المأذون الشرعي.

الاحد 22 يوليو 2018 - 12:23 PM |عدد مشاهدات :123
صورة ارشيفية
طباعة
حسن عبدالعزيز


  • بعد فتوى شرعية في المغرب تعد نادرة في تاريخ العالم الإسلامي، أجازت وزارة العدل لأول مرة لـ299 امرأة ممارسة مهنة "المأذون الشرعي، الوظيفة، التي بقيت قرونا حكرا على الرجال.
    وتتيح هذه الوظيفة العمل كموثق، يشهد على صحة عقود الزواج والميراث والمعاملات التجارية والمدنية، ويعمل تحت وصاية القضاة في مختلف محاكم البلاد.
    وقالت وزارة العدل أمس السبت، إنها انتقت 299 امرأة لشغل وظيفة "مأذون شرعي" من بين مشاركين في مسابقة فتحت أمام النساء لأول مرة، على إثر فتوى نادرة في العالم الإسلامي أجازت للنساء ممارسة هذه المهنة.
    وبقيت وظيفة "المأذون الشرعي" على مدى قرون حكرا على الرجال في معظم بلدان العالم الإسلامي، وذلك على خلفية قاعدة فقهية سائدة تعتبر أن شهادة المرأة تعادل نصف شهادة رجل.
    ومثلت النساء 40% من بين نحو 19 ألف مرشحا تنافسوا في مسابقة أجريت في مايو الماضي لشغل 800 منصب جديد في هذه الوظيفة.
    وأشارت وزارة العدل المغربية إلى أن نسبة الناجحين من النساء قاربت 38%، واصفة الحدث بـ"التاريخي".
    وفي المغرب، يمكن للنساء ممارسة كافة المهن القضائية، لكن قرار السماح لهن بممارسة هذه المهنة أثار جدلا إذ رفضته أوساط محافظة بين الدعاة السلفيين خاصة، بينما تحمس له دعاة المساواة بين الجنسين واعتبروه "نموذجا" للاجتهاد الفقهي يجب أن يحتذى في قضايا أخرى مثل المساواة في الإرث.

شارك

التعليقات