آخر الأخبار
سعيد بن زيد رضي الله عنه بريطانيا.. حملات تأجج نار العداء ضد المسلمين وأخرى مضادة لها عامل يغتصب طفلة مريضة نفسيا في المنوفية مستقبل باهر ينتظر موهبه غنائيه "شرقاويه" جديدة.. وحلمى بكر يشيد بها طالبة تقتل والدتها وشقيقها تنفيذا لأوامر "الحوت الأزرق" بالبلينا سوهاج إتفاقية التآخي بين البحر الأحمر و إقليم جنوب كازاخستان خطوة جديدة لتنشيط السياحة مرصد الإفتاء: ستة مفاهيم تشكل المسوغ الرئيسي لشرعنة الأعمال الإرهابية في اليوم الرابع لعملها.. قافلة الأزهر الطبية إلى تشاد تجري 242 عملية جراحية وتفحص أكثر من 10 آلاف مريض وزير الأوقاف: الوطن كرامة وأمان وشتان بين من يُؤْمِن به ومن يتاجر بقضاياه أبو إسماعيل مديراً فنياً فريق الجالية المصرية لكرة القدم بالسعودية المروة الرسمية المتميزة تحتفل بتخرج الدفعة الأولى لمرحلة رياض الأطفال جنازة العسكرية مهيبة لشهيد القوات المسلحة ابن قرية كفر العمار بطوخ الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى يلتقى وزير الدفاع اليونانى  وزارة الخارجية تنفي زيادة مرتبات الدبلوماسيين بالخارج انطلاق معرض صنع فى سوهاج 3 الاسبوع القادم في القاهرة بمشاركة ٢٤ عارض
رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

 اختتام فعاليات «درع الخليج» في السعودية بمشاركة السيسي

الاثنين 16 أبريل 2018 - 8:46 PM |عدد مشاهدات :34
صورة ارشيفية
طباعة
كتبت/ داليا العالم

 

   اختتمت، اليوم الإثنين، فعاليات تمرين "درع الخليج المشترك 1"، الذي استضافته المملكة العربية السعودية على مدى شهر كامل بالمنطقة الشرقية بمشاركة قوات ومراقبين من 25 دولة.

   وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وعدد من الملوك والأمراء والرؤساء العرب، المرحلة النهائية للتمرين الذي يأتي في إطار خطة التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة المصرية مع نظرائها من الدول الشقيقة والصديقة.

   بدأت المراسم بكلمة الفريق الركن فياض حامد الرويلي رئيس هيئة الأركان السعودي، استعرض خلالها الأنشطة والمراحل المختلفة للتدريب الذي تعتمد فكرته على قيام عناصر من الأسلحة المشتركة (البرية، البحرية، الجوية، القوات الخاصة) على تنفيذ عدد من المهام النمطية وغير النمطية لمواجهة التهديدات والعدائيات المحتملة بمنطقة الخليج العربي.

   وتضمنت المرحلة النهائية للتدريب، تنفيذ طلعات جوية للتعامل مع العناصر المعادية بإحدى الجزر، وتحقيق السيطرة الجوية فوق منطقة العمليات، بمشاركة القوات الجوية لدول التحالف منها طائرات من طراز (إف 16) المصرية، مع قيام الوحدات البحرية بالتعامل مع العدو وتدمير الزوارق البحرية المعادية ومنعها من التأثير على خطوط الملاحة والجزر والمنشآت الحيوية،.

   باكتشاف تسلل عناصر إرهابية إلى عدد من القرى الساحلية وقيام العدو بقصف مدفعي مضاد ومهاجمة نقطة حرس حدود ساحلية، ونفذت عناصر حرس الحدود الدفاع الساحلي عن هذه القرى والتصدي للعناصر المعادية ودفع عناصر القوات البرية لتطويق واقتحام القرى بمشاركة عناصر من وحدات المظلات والصاعقة.

   كما تضمنت إبرار عناصر من الوحدات الخاصة البحرية لعدد من الدول بمهمة استطلاع وتأمين الساحل ومنع تسرب العناصر المعادية عن طريق البحر، وتنفيذ الاقتحام الرأسي لعناصر الصاعقة المصرية باستخدام الهليكوبتر تحت ستر غطاء جوى بمهمة تطهير إحدى القري، والقبض على العناصر الإرهابية مع استمرار القوات في القصف المدفعي للعناصر المعادية على ساحل الجزيرة، والقضاء على العناصر الهاربة عن طريق البحر.

  وتضمنت المرحلة التعامل مع أحد المواقف التكتيكية ممثلة في قيام الجانب المعادي بضرب صاروخ باليستي على مصنع نتج عنه تلوث بالمنطقة، حيث قامت القوات تنفيذ أعمال التطهير الكيميائى والإخلاء الطبي الأرضي والجوي للمصابين إلى أقرب مستشفى ميداني.

   وعقب انتهاء الفقرة التكتيكية للمناورة بدأت إجراءات العرض العسكري بدخول حملة إعلام الدول وتحرك مجموعات رمزية لعناصر القوات المسلحة المشاركة مرتبة أبجديا ومرور عدد من الأسلحة والمعدات لعدد من الدول المشاركة بالتدريب.

   وقدمت عناصر القوات الجوية المشاركة بالتدريب عرضا جويا تضمن مرور من تشكيلات من الطائرات في شكلي درع ورقم 1 في إشارة للتدريب (درع الخليج المشترك 1)، أعقبه مرور تشكيلات متنوعة من طائرات النقل والاستطلاع والمقاتلات متعددة المهام من مختلف الطرازات وعدد من الهليكوبتر المسلح التابعة للقوات الجوية الملكية السعودية وعدد من الدول المشاركة، وتضمن العرض تنفيذ معركة بين طائرتين أبرزت المهارة الفائقة للطيارين وقدرتهم العالية على المناورة وتنفيذ أعمال القتال الجوي المتلاحم

  وكانت المراحل الأولى للتدريب "درع الخليج المشترك - 1" قد تضمنت مشاركة عناصر الوحدات الخاصة البحرية بالتدريب على أعمال التسرب البحري والإغارة على ساحل ذات أهمية حيوية والسيطرة الكاملة عليه فيما قامت مجموعات أخرى بالتدريب على اعتراض السفن المشتبه بها وتنفيذ إجراءات حق الزيارة والتفتيش، وتدريب عناصر المظلات والصاعقة على المهارات الخاصة بالقفز الحر بالمظلات من ارتفاعات عالية للوصول لأهدافها،.

   كذلك أعمال الاقتحام الجوى والاشتباك مع الأهداف المعادية وأعمال القتال داخل المدن واقتحام المناطق المأهولة مع تنفيذ رماية بالذخيرة الحية، والتدريب على سرعة الالتقاط والاخلاء الجوي بعد تنفيذ المهام، أظهرت مهارة القوات وقدرتهم على التعامل مع العدائيات المختلفة بسرعة ودقة متناهية مع التغلب على الموانع الطبيعية واستغلال طبيعة الأرض.

   كما نفذت عناصر القوات الجوية المصرية العديد من الأنشطة التدريبية والطلعات المشتركة لتوحيد المفاهيم وتبادل الخبرات لمختلف أساليب القتال الجوي وصقل مهارات مجموعات القيادة والسيطرة على سرعة رد الفعل وتخطيط وإدارة العمليات الجوية بكفاءة عالية.

   وتضمن التدريب الإعداد والتخطيط بواسطة عناصر القوات الجوية المصرية لتنفيذ عملية جوية مشتركة للدول المشاركة في التدريب بمهمة الدفاع عن الأهداف الحيوية ومهاجمة عدد من الاهداف المعادية وتدميرها والتي أظهر خلالها الطيارون المصريون البراعة في الأداء أثناء التخطيط والتنفيذ وقيادة الطلعات بأسلوب احترافي أشاد به جميع المشاركين في التدريب بما يعكس مستوى الكفاءة القتالية للقوات الجوية المصرية في تنفيذ مهام العمليات الجوية المختلفة.

   حضر المرحلة النهائية للتدريب الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من كبار قادة القوات المسلحة المصرية ورؤساء الوفود وممثلو عدد من الدول الشقيقة والصديقة.

شارك

التعليقات