آخر الأخبار
سعيد بن زيد رضي الله عنه بريطانيا.. حملات تأجج نار العداء ضد المسلمين وأخرى مضادة لها عامل يغتصب طفلة مريضة نفسيا في المنوفية مستقبل باهر ينتظر موهبه غنائيه "شرقاويه" جديدة.. وحلمى بكر يشيد بها طالبة تقتل والدتها وشقيقها تنفيذا لأوامر "الحوت الأزرق" بالبلينا سوهاج إتفاقية التآخي بين البحر الأحمر و إقليم جنوب كازاخستان خطوة جديدة لتنشيط السياحة مرصد الإفتاء: ستة مفاهيم تشكل المسوغ الرئيسي لشرعنة الأعمال الإرهابية في اليوم الرابع لعملها.. قافلة الأزهر الطبية إلى تشاد تجري 242 عملية جراحية وتفحص أكثر من 10 آلاف مريض وزير الأوقاف: الوطن كرامة وأمان وشتان بين من يُؤْمِن به ومن يتاجر بقضاياه أبو إسماعيل مديراً فنياً فريق الجالية المصرية لكرة القدم بالسعودية المروة الرسمية المتميزة تحتفل بتخرج الدفعة الأولى لمرحلة رياض الأطفال جنازة العسكرية مهيبة لشهيد القوات المسلحة ابن قرية كفر العمار بطوخ الفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى يلتقى وزير الدفاع اليونانى  وزارة الخارجية تنفي زيادة مرتبات الدبلوماسيين بالخارج انطلاق معرض صنع فى سوهاج 3 الاسبوع القادم في القاهرة بمشاركة ٢٤ عارض
رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

غلق مستشفى طوخ يتسبب فى ثورة غضب لأهالى القليوبية.. وشباب المدينة يقدمون الحلول

الأربعاء 11 أبريل 2018 - 6:22 PM |عدد مشاهدات :49
أحمد عمادالدين وزير الصحة
طباعة
سيد بدرى

 

تسبب قرار وزارة الصحة بإغلاق مستشفى طوخ المركزى بمحافظة القليوبية، لإعادة بنائها مرة أخرى، إلى غضب أهالى مدينة طوخ وقراها، نظراً لأن المستشفى كانت تستوعب عدد كبير من المرضى بطوخ وقراها والمراكز المحيطة بها، بالإضافة إلى أن المستشفى تخدم 50 قرية و239 عزبة، وتعتبر أنها أقرب مستشفى للطريق الزراعى بالقليوبية والتى كانت تستقبل عشرات الحوادث يوميا.

 

وعبر أهالى مركز طوخ، عن غضبهم نتيجة إغلاق المستشفى، مطالبين المسئولين بوضع حل سريع وفورى لمعاناة المرضى والأهالى.

 

فى البداية تقول أمل عبد الرازق "ربة منزل" من مدينة طوخ، المفروض قبل ما يتم غلق المستشفى كانو وفرو خدمة بديلة لها، تقوم بنفس الخدمات، قائلة: "يهدوها ويسبونا لايصين" وذلك على حد قولها.

 

وأضافت، أننا حالياً مضطرين إلى أن نذهب إلى المستشفى الخاصة المعروفة للجميع بمدينة طوخ، ومصاريف العلاج فيها باهظة الثمن لا يقدر عليها المواطن البسيط.

 

ويقول السيد فوزى، أحد المواطنين بمدينة طوخ، أن إغلاق المستشفى من أكثر القرارات الخاطئة التى تم اتخاذها من قبل مسئولى الصحة، موضحاً أنه تم تقسيم المستشفى إلى جزئين، جزء فى مدينة طوخ، وجزء فى قرية العمار، مشيراً إلى أن أبسط الحلول أن المستشفى بأكملها يتم نقلها للمركز الطبى بطوخ.

 

مضيفاً أن المركز كان سيستوعب جميع الأقسام، لكن بتلك الطريقة الناس الغلابة هى اللى ضاعت لأن مافيش حد تعبان هيروح قرية العمار، قائلا: "الإستقبال فى مستشفى العمار زى قلته لأن مافيهوش أى حاجة والوضع ده هيستمر مش أقل من 5 سنين".

 

وطالب ماهر إبراهيم، موظف، من أهالى طوخ، المسئولين بحل سريع وفورى لهذه المشكلة، قائلاً "الناس بتموت وأنتم مش حاسين بحاجة والله حرام".

 

مضيفا أنه لا يوجد أى تواجد من قبل نواب الدائرة، الذين أصبحو لا يعطو أى إهتمام لما يعانيه مواطنو طوخ، معبراً عن غضبه الشديد تجاه تخاذل النواب حول هموم ومشاكل أهالى دائرتهم.

 

وتقدم عدد من شباب مدينة طوخ ببعض الاقترحات لحل مشكلة المستشفى:

- نقل أقسام المستشفى إلى المركز الطبى بمدينة طوخ.

- نقل وحدة الغسيل الكلوى للمبنى المقام بجوار المستشفى المخصص للاستقبال حاليا.

- نقل المركز الطبى إداريا إلى مجلس المدينة.

- الحالات التى تحتاج لجراحة يستلزم نقلها بواسطة سيارات الإسعاف إلى مستشفى جامعة بنها.

شارك

التعليقات