آخر الأخبار
وفاة نقيب شرطة متأثرا بازمة قلبية داخل إستراحته بسوهاج رئيسا لجنتى الصحة والزراعة والرى بالبرلمان فى مؤتمر لدعم السيسى بالبعيرات أنشطة متنوعه داخل مدرسه احمد بن طولون يقدمها قصر شهداء 25يناير بزينهم حكم بحبس رئيس جامعة المنصورة ثلاثه سنوات وزير الآثار: إنهاء العمل بتمثال رمسيس الثانى بمعبد الأقصر قبل 18 أبريل وزير الآثار يتفقد أعمال إعادة إحياء طريق الكباش الفرعوني بالأقصر رئيس جامعة قناة السويس يتفقد مقر قافلة تأهيل سوق العمل التي تنفذها وزارة الشباب داخل الجامعة فريق الإسماعيلية يتصدر المجموعة الثانية ويصعد لنهائيات دوري مراكز الشباب للصم إنقاذ 48 مهاجرا تونسيا من الغرق فى البحر المتوسط  بطلة منتخب مصر للسلاح تحصل على ذهبية بطولة البحر المتوسط نشوب حريق ضخم وسط لندن ريال مدريد يحقق فوزا مثيرا فى مباراة ملتهبة على ريال بيتيس بخماسية ندوه عن صحة العلاقات في مدرسة طه حسين الاعداديه بنات بالمحله الكبري مباحث القليوبية تكشف غموض سرقة حقيبة داخلها 60 ألف جنيه الرقابة الإدارية تضبط مدير تموين قليوب بتهمة التلاعب في الدعم
رئيس التحرير سيد بدري
مدير تنفيذي علي شقران
مدير تحرير ندي أحمد
إشراف عام أسامه حسان

الدمشقيون ينعمون ببركة الكهرباء …وتقتين “دبل” لمواطني المدن الأخرى …فماذا قال مسئولو الكهرباء عن سياسة الكيل بمكالين؟

الاثنين 12 فبراير 2018 - 1:44 PM |عدد مشاهدات :136
 صورة ارشيفية
طباعة
محمود الفرم

    رغم التحسن الكبير والملحوظ الذي طرأ على ساعات التقنين في محافظة دمشق، ووعود وزارة الكهرباء بتقليل ساعات التقنين وتوصيل الكهرباء إلى كافة المناطق، إلا أن هذه الوعود لاتجد تطبيقاً صريحاً.

   فأغلب المدن الأخرى كحماه وحمص واللاذقية تعاني زيادة كبيرة في ساعات التقنين، وكأن وعود وزارة الكهرباء تشمل محافظة دمشق فقط. كثير من سكان تلك المناطق لازالوا إلى اليوم يشتكون من كثرة ساعات قطع الكهرباء مقارنة بتواجدها.

   كما قال حسين من محافظة حماه: الكهرباء تنقطع حوالي الأربع أو خمس ساعات، مقابل ساعة واحدة، هذه الساعة لاتكفي لإنجاز أي شي يحتاج للكهرباء.

   أما تغريد من اللاذقية فتقول: التقنين مازال ثلاث ساعات بثلاث ساعات، التحسن في الكهرباء طال بعض المحافظات أما نحن فمازال الوضع كما هو، ولكن الموضوع فني بحت هذا ما أكد عليه معاون وزير الكهرباء المهندس الياس توما.

   الذي بين أن وضع الكهرباء تحسن في دمشق والمنطقة الجنوبية لأنها مناطق منابع الطاقة بينما في المنطقة الوسطى والساحل ليس كذلك لأنها تمر في مناطق يوجد فيها عصابات إرهابية مسلحة.

   وأضاف توما: حالياً يتم العمل على خط جديد ينطلق من جندر وعندما سيتم إنجازه بالكامل سيكون هناك تحسن في وضع الكهرباء في تلك المناطق. ويضيف: إنجاز هذا الخط سيجعل تحسن وضع الكهرباء وتقليل ساعات التقنين موجود في جميع المناطق على حد سواء.

 

شارك

التعليقات
1
1