رئيس مجلس إدارة عبد الفتاح يوسف
مدير تنفيذي علي شقران
مدير تحرير ندي أحمد
إشراف عام أسامه حسان

انطلاق معرض الصناعات الثقافية مصر- الصين في دورته الثانية بمركز الهناجر

الخميس 11 يناير 2018 - 6:55 PM | عدد مشاهدات : 201
 صورة ارشيفية
طباعة
أسامة حسان

كتب- أسامة حسان 

 قام الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة يرافقه وسونج أيقوه سفير جمهورية الصين الشعبية بالقاهرة بافتتاح معرض" الحرف والصناعات الثقافية مصرـ الصين" في دورته الثانية والذي ينظمه قطاع صندوق التنمية الثقافية برئاسة الأستاذ الدكتور فتحي عبد الوهاب والذى سوف يستمر إلى 14 يناير الجارى.

   وذلك بحضور شي يوه وين المستشار الثقافي بسفارة الصين لدي مصر ومدير المركز الثقافي الصيني بالقاهرة، المخرج هشام عطوة رئيس البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية، ويقام المعرض بالتعاون مع معرض شينزن الدولي للصناعات الثقافية بالصين، قطاع العلاقات الثقافية الخارجية برئاسة الدكتور هشام مراد، قطاع شئون الإنتاج الثقافي برئاسة المخرج خالد جلال. 

   وفى كلمته أكد وزير الثقافة، أن العلاقة بين البلدين ثقافيا قديمة وتعود إلى أقدم العصور، ربما توقفنا طويلا وكثيرا عند العلاقات السياسية بين البلدين، حيث يذكر التاريخ أن مصر هي أول دولة في المنطقة إعترفت بجمهورية الصين حين قامت.

   وأمكن لمصر من خلال الزعيم العظيم جمال عبد الناصر، مع زملائه من زعماء الصين في لقاء باندونج الشهير وفي منظمة عدم الانحياز كانت هناك علاقات سياسية قوية ومازالت هذه العلاقات، وازدادت متانة في عهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي زار الصين وسعدنا نحن أيضا بزيارة فخامة الرئيس الصيني في الاحتفال ببدء العام الثقافي المصري الصيني بالأقصر.

   وعبر وزير الثقافة عن سعادة بالمنتجات سواء المصرية التي قدمها صناع وصانعات ماهرات من مصر، من العريش في شمال سيناء ومن عيون موسى في جنوبها، ومن سيوه في أقصى حدودنا الغربية ومن سوهاج وقنا إلى أسوان والنوبة في أقصى الجنوب، بما يعني تلخيصا للحرف التراثية في كل مصر، وعلى الجانب الصيني نجد الحرف التراثية الصينية التي تقدموا وبرعوا فيها. 

   وخلال كلمته أعرب وسونج أيقوه سفير جمهورية الصين الشعبية بالقاهرة سعادته بالدورة الثانية لمعرض "الحرف والصناعات الثقافية مصرـ الصين" وقال أن العلاقة بين البلدين وطيدة على مر العصور نتبادل خلالها العديد من ايجة التعاون المختلفة منها الثقافية ، التكنولوجية ، العلمية والتنموية والتى من شأنها تعريف الشعبين بعضهم ببعض فى عدة مجالات ، وأعرب عن إعجابه بالصناعات المصرية التى شهدها اليوم للعديد من المحافظات المصرية المختلفة.

   يهدف المعرض إلي التعريف بالحرف اليدوية والفنون التراثية بين البلدين وفتح قنوات تواصل بين الصناع والفنانين.

   ويشمل الجناح المصري مشاركة مركز الحرف التقليدية بالفسطاط ليتضمن منتجات المركز من :الحلي ، الخزف، الجص، زجاج معشق، جبس، نجارة ، أعمال النحاس. 

كذلك مشاركة أساتذة كلية الفنون التطبيقية و كلية التربية الفنية – جامعة حلوان، في مجالات : جرافيك، خزف، نحت، زجاج، حلي معدني، وزجاجي، النسيج ، الطباعة ، المعادن ، الأشغال الفنية ، أشغال الخشب .

شارك