آخر الأخبار
د.أشرف صبحي يوجه بسرعة الانتهاء من الملاعب الجارى تطويرها في 185 مركز شباب جمال العمامرى يكتب لفتة إنسانية جديدة تضاف إلى سجلات الرئيس عبد الفتاح السيسى تشويش علي شبكات المحمول يؤدى الي مشاجرات زوجية تكريم اللاعبين الحاصلين على الميداليات الأولمبية بمجلس تلشعب لأمير هاشم الدندراوي رئيس مراكز دندرة يفتتح المنتدى الاقتصادي (4)بعنوان "اخلاقيات العمل" أسوان تستعد لإستقبال مهرجان سينما المرأة محافظ أسيوط : البدء فى تركيب خط مياه جديد بعزبة سعيد بأبنوب ولجنة هندسية لترميم المنازل المتضررة من الامطار الجمال يعلن فتح ابواب مستشفى الراجحى الجامعى لعلاج المصابين بفيروس سى من ابناء الجامعة الأنصارى يكلف الوحدة المحلية بطهطا والتضامن الاجتماعي ببحث حالة السيدة صباح 52 عام بناحية عرب بخواج بطهطا الأنصارى يكلف الوحدة المحلية بطهطا والتضامن الاجتماعي ببحث حالة السيدة صباح 52 عام بناحية عرب بخواج بطهطا أفضل الأسهم الأمريكية للشراء لبقية عام 2018 محافظ أسيوط يتفقد عزبة سعيد بأبنوب المتضررة من الأمطار ويستمع لشكاوى المواطنين الجمعة 16 نوفمبر.. احتفال ملتقى الهناجر بالمولد النبوى الشريف محافظ أسيوط يستقبل وفد المنظمة الدولية للهجرة غير النظامية لبحث تنفيذ مشروعات شبابية وتنموية كبدائل للحد من الهجرة تحرير 12 جنحة و17 محضر شهادة صحية وسحب عينات وانذارات بالغلق خلال حملات الطب الوقائي والأغذية بأسيوط
رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

بدايات . الشاعر عبد العليم إسماعيل . سلسلة روائع الإبداع

الاثنين 01 يناير 2018 - 1:07 AM |عدد مشاهدات :2649
صورة ارشيفية
طباعة
رفعت السنوسي

هذا أنا
وهمٌ يُطلُّ
على شوارعَ من صخب

 

هذا أنا
وخُطاي ظلٌ
قد تجول صاغراً
بين الورق
وجهٌ تثبت تحت بيرقَ
من وعودٍ
لا تملُّ من الكذب

 

هذا أنا
اسمٌ تردد في مسامعَ
لا تَرى
غير احتباسِ القولِ
في زمن الغرق
أشكو الضياعَ وفي عيوني
كل أرضي تنتحب

 

هذا أنا
ترنيمةُ الإبحارِ عكس الريحِ
كي أنجو من النيرانِ
من صمتِ الغضب

 

هذا أنا
وقعٌ لأقدامٍ تسيرُ
إلى نهاياتِ الأفق

 

هذا أنا
كلماتُ خوفٍ
مسها وهجُ اللهَّب
يا كل نُظار الحقيقةِ
اسرقوا مني فؤاداً
لم يزل يبكي زماناً
تاه في طيِ الكتب

 

هذا أنا
أمضي وفي رأسي
تواريخُ الأماكنِ تحترق

 

هذا أنا
بعض انتظارٍ فوق أقوالٍ
تصبُّ العارَ في دربٍ
يجاهدُ بالخُطَب

 

هذا أنا
أرنو إلى ثوبٍ تمزقَ
فوق أكبادٍ تموتُ بلا سبب

 

هذا أنا
ومتاهةُ الأشعارِ في عقلي
بلادٌ تختنق

 

هذا أنا
والذلُ بعضُ مسافةٍ بين التراجعِ والصعودِ
إلى مدائنَ تحتفي بالسائرينَ
إلى مداراتِ السحُب

 

هذا أنا
وجعُ البدايةِ فوق أنفاسي
وفوق الأرضِ خارطةٌ لأوطانٍ
برغم جراحنا
فوق المسافاتِ الأبيةِ تنطلق

الشاعر عبد العليم إسماعيل

شارك

التعليقات