آخر الأخبار
التضامن تنظم حفل الافطار السنوى لابناء مؤسسات الرعاية إزالة فورية علي أرض زراعية بقرية موشا السيسي والبرهان يتفقان على دعم الإرادة الحرة لشعب السودان الثلاثاء منتخب مصر يطير الي فيجي للمشاركة في بطولة العالم لرفع الأثقال تحت 20سنه مصري يدخل العالمية من أوسع أبوابها حصاد الحملة القومية لمكافحة سوسة النخيل خلال شهر ابريل في الواحات البحرية رئيس الوزراء يشارك في مراسم تنصيب رئيس جنوب أفريقيا نيابة عن الرئيس السيسي أسماعيل : رفع 8 طن مخلفات من جوانب مساكن الأسر الأولى بالرعاية بدرنكه رونالدو يستعرض "سيارته الخارقة" وزير الزراعة يحيل ملف حساب خطة المكافحة المتكاملة لآفات القطن الى النيابة الإدارية إقامة منطقة تجارة حرة أفريقية قارية بإيداع 22 دولة "من بينها مصر" ابنة شقيق زكي مبارك تتعرض لمحاولة اغتيال مع اقتراب نهاية مهلة المرشحين.. ما مصير انتخابات الجزائر؟ رئيس جامعة الأزهر للوجه القبلي يتفقد داخل كلية البنات الأزهرية بأسوان سفارة مصر في فرنسا تنظم زيارة خاصة لمعرض "توت عنخ آمون، كنوز الفرعون الذهبي"
رئيس مجلس الإدارة عبد الفتاح يوسف
رئيس التحرير سيد بدري

بنْتِ أمِّي ( قصيدة للقدس ) . رائعة الشاعر عصام بدر

الاثنين 18 ديسمبر 2017 - 3:39 AM |عدد مشاهدات :4343
 صورة ارشيفية
طباعة
رفعت حسن محمد حسن

 

عن زهْرَةٍ

ضُيِّعَتْ في القَصْفِ لُعْبَتُهَا

هَبَّتْ تُزِيحُ خَطَايَانَا وَ تَصْرُخُ لا

 

تُلَمْلِمُ المَوْتَ

عَنْ أجْفَانِ مَنْ قُتِلُوا

كَأنَّ بَعْثًا يَشُقُّ اللَيْلَ مُحْتَمَلا

 

في كَفِّهَا

احْتَمَلَتْ أشْلاءَ سُنْبُلَةٍ

في مُقْلَتَيْهَا تُريكَ الحُلْمَ مُكْتَمِلا

 

فِي صَمْتِهَا

 لُغَةٌ فُصْحَى وَ ألْسِنَةٌ

تَقُولُ رَأسِي عَنِ الأوطانِ مَا انْفَصَلا

 

فِي قَلْبِهَا

 وَطَنٌ كَالرُّوحِ تَحْمِلُهُ

" بَيْنَ الحَنَايا " فَصَارَتْ للْفِدَا مَثَلا

 

عن بنْتِ أمِّي التي

قَصَّتْ ضَفائرَهَا

حُزْنًا لأجلي وَ سَارتْ طِفْلَةً رَجُلا

 

تقُولُ

لا تَبْكِ أفراحي التي سرقوا

وَ اذْكُرْ أباكَ الذي في قُدْسِنَا قُتِلا

 

وَدِّعْ طفولَتَكَ ال

أطفالُُ قَدْ عَبَرُوا

غَصْبًا براءَتَهُمْ كي يحملوا جبَلا

 

وَ اسْمعْ

بُكاءَ البيوتِ الآنَ تَفْقِدُنَا

الآنَ نَفْقِدُها ،، خِلَّانِ وَ انْفَصَلا

 

قلْ للْعصافير

إنَّا عائدونَ لكمْ

كي ننثرَ الحَبَّ وَ الأحلامَ وَ الأملا

 

قلْ للشَّوارعِ

لا بُعْدٌ يُغَيِّرُنَا

سنعرفُ البَيْتَ حتَّى إنْ غَدَا طلَلا

 

يا إبنَ أمِّي التي

في صَدْرهَا سَكَتَ الرَّصاصُ

فاسْتَصْرَخَتْ في حجرهَا بطلا

 

لا تبكِ عيْنَاكَ

وَ اقْذِفْ صَامدًا حَجَرًا

وَ اهتفْ هنا وَطني لا أرتضي بَدَلا

 

أخْتَاهُ

لمْ أبكِ ، لا خوفٌ

و لا وهَنٌ لكنْ أمَامَكِ أبدو وَاهنا خَجِلا

 

عصام بدر

شارك

التعليقات