آخر الأخبار
نجوم المستقبل تسقط نسور الأهلي بهدفين ضبط عامل بحوزته 25 تذكرة من مخدر "الشابو" قبل ترويجها في سوهاج الحكم بإعدام 3 أشخاص لإتهامهم بخطف وإغتصاب ربة منزل ونجلتها بسوهاج نائب وزير الصحة والسكان يعقد منتدى موسع للتوعية بقضايا المشكلة السكانية بمركز النيل للإعلام بالإسماعيلية فوة تستقبل وفد سياحى متعدد الجنسيات لزيارة المعالم السياحية والأثرية فى المحافظة الخطيب يهنئ محمد صلاح على إنجازه التاريخي و نتطلع منه لزيارة الأقصر القبض على عامل وربة منزل أجبرا سيدة على خلع ملابسها وتصويرها عارية بدسوق محافظ الاسماعيلية يستقبل نائب وزير الصحة للسكان ويناقشان الآليات التنفيذية لخطة المحافظة لمواجهة القضية السكانية محافظ القليوبية.. الكشف عن 700 حالة بالقافلة الطبية الشاملة بقرية ميت كنانة بطوخ حملات أمنية مكبرة علي عدد من المراكز في سوهاج لضبط الخارجين علي القانون الغرفة التجارية بمحافظة القليوبية تعلن عن افتتاح أكبر سلسلة معارض بمناسبة شهر رمضان المبارك تجديف الأقصر يعلن فتح باب الحجز لتعليم رياضة التجديف والكياك محافظ سوهاج يلتقى نقيب الاعلاميين علي هامش معرض صنع في سوهاج ٣ ويشيد بدور مؤسسة الاهرام التضامن الاجتماعى ينظم ورش عمل لعدد ١٢٠ من ذوي الاعاقة بالمنيا تكريم طالبات مدرسه جمال رشدي الثانويه التجاريه بفرشوط
رئيس مجلس الإدارة عفاف رمضان
رئيس التحرير سيد بدري
المدير التنفيذي علي شقران
إشراف عام أسامه حسان

اطهر بقعة علي وجه الأرض هي حق للمسلمين

"القدس"

الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 12:00 PM |عدد مشاهدات :3788
صورة ارشيفية
طباعة
زينب السعدني

اطهر بقعة في الأرض بعد بيت الله الحرام"القدس"

 

"القُدْسُ" بَدَأَت إِسْلامِيَّة... وسَتَعُود إِسْلامِيَّة وَلَو كَرِهَ الكَافِرُون. 

 

كتبت /زينب السعدني 

 

فقد قال الله -تعالى- عن إبراهيم -عليه السلام-: (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ) (الأنبياء:71).

قال ابن كثير -رحمه الله-: "يقول الله تعالى -مُخبِرًا عن إبراهيم- أنه سَلَّمَه اللهُ مِن نار قومه، وأخرَجَه مِن بيْن أظْهُرِهِم مُهاجِرًا إلى بلاد الشام، إلى الأرض المُقَدَّسَة منها، وعن أُبَيِّ بن كَعب قال: "الشام"، وكذا قال أبو العلياء وقتادة".

فبداية تَعمِيرِ بيت المقدس كان هجرة إبراهيم -عليه السلام- إليها، قال الله -تعالى-: (مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ) (آل عمران:67-68).

فميراثُ إبراهيم ميراثُ مِلَّةٍ ودِينٍ وعَقيدةٍ؛ لا يستحقه إلا مَن كان على دينه مِن التوحيد والإيمان بالرسل، وكذلك ميراثُ يعقوب -الذي هو إسرائيل عليه السلام- قال -تعالى-: (وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ . إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ . وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ) (البقرة:130-131)، أي: ووَصَّى بكلمة الإسلام إبراهيمُ أبناءَه، وَوَصَّى يعقوبُ أبناءَه أيضًا مثلما وصى بها إبراهيمُ -عليه السلام-: (يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ . أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)(البقرة:132-133).

فبنو إسرائيل كانوا مِن المُسْلِمين؛ فمَن كان منهم -مِن ذُرِّيَتِهِم- مُسْلِمًا مُوَحِّدًا مُتَّبِعًا للأنبياء كان لهم مِن ميراثهم في الأرض المُقَدَّسَة، ومَن كان كافِرًا مُكَذِّبًا للأنبياء لم يكن له نصيب فيها.

وقال النبيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- لأبي ذر لَمَّا سَأَلَه: أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الْأَرْضِ أَوَّلُ؟ قَالَ: (الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ) قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: (الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى) قُلْتُ: كَمْ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: (أَرْبَعُونَ سَنَةً)(رواه مسلم)؛ وهذا يَدُلُّ على أن أَوَّلَ مَن بنى "المسجد الأقصى" إما إبراهيم، وإما إسحاق، وإما يعقوب -عليهم السلام-، أَوْ هُم جميعًا؛ لأن هذه المُدَّةَ بعد بناء الكعبة في "مَكَّةَ المُكَرَّمَة" لا تتجاوز ذلك في الغالب.

وأما بِنَاءُ سُلَيمان -عليه السلام- للمسجد الأقصى فكان بعد تحرير "بيت المقدس" مِن أعداء بني إسرائيل الذين أخرجوهم منه، كما دَلَّت عليه آيات سورة البقرة في قصة داود -عليه السلام-: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا) (البقرة:246) إلى قوله -تعالى-: (فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ) (البقرة:251).

والذي يَنْقُلُه أهلُ الكِتاب أن أَوَّلَ هَدْمٍ للمسجد الأقصى كان على يد "بُختُنَصَّر"؛ فَدَمَّرَ المدينة المُقَدَّسَة كُلَّها، وهو الذي يعرف بـ "سَبْيِ بَابِل"، والقرآن والسُّنَّةُ يَدُلّان على أن مُلك يوسف -عليه السلام- لمصر والجدب الذي حدث في صحراء الشام في تلك الأيام كان سبب هجرة يعقوب وذُرِّيَّتِه إلى مصر، قال -تعالى- عن يوسف: (وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ) (يوسف:93) إلى قوله -تعالى-: (فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ)(يوسف:99).

وظل بنو إسرائيل في مصر إلى أن وَقَعَت لهم المِحْنة على يَدِ فرعون، ونَجَّاهُم اللهُ منه مع موسى وهارون -عليهما السلام-، وأَهْلَكَ فرعون وجُنْدَه؛ وبنو إسرائيل إذ ذاك مسلمون مؤمنون، قال -تعالى-: (وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْل

شارك

التعليقات