أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقــافة / العمل مع الأساطير /اسامه محمدى

العمل مع الأساطير /اسامه محمدى

ظهرت العديد من الشخصيات المتميزة في مجال الإدارة التي وصل بها الوصف لدرجة الملوك أو الشخصية الأسطورية لكل شخصية من الشخصيات الأسطورية في عالم الإدارة رؤية، إلا أن هناك أربع صفات تشترك بينهم على الأقل:

 

لا تعرض نفسك للخسارة: يقول بول تيودور ، مؤسس تيودور للاستثمار : لا بد أن تركز على الأسوأ طوال الوقت.حتى لا تضيع الوقت في محاولة تخطية إذا حدث  تأتي هذه العبارة على لسان رجل صنع ثروة لعملائه علي مدار 28 عاماً متتالية. ما السبب وراء هذه المقولة ؟ السبب إذا خسرت 50 % من استثماراتك، سيتطلب الأمر منك 100 % من المجهود للعودة لنقطة البداية، كما سيكلفك شيئاً لا يمكن تعويضه هو الوقت.

جازف قليلاً تربح أكثر: كل الشخصيات الناجحة في مجال الإدارة تبحث عن شيء مختلف تماماً. إنهم يعيشون للتنقيب عن الفرص التي يمكنهم من خلالها أن المجازفة اقل والربح أكثر.

التوقع والتنوع : يتوقع الناجحون الفشل ويواجهونه بالتنويع، الكبار في مجال الإدارة  بنهاية الأمر عليهم أن يتخذوا قراراتهم بناءً على معلومات محدودة. يقول مارك هارت: كثير من الأذكياء لا يحسنون إدارة الاستثمار، والسبب أنهم يتأخرون في اتخاذ القرارات بسبب محدودية المعلومات المتاحة لهم، ثم عندما يحصلون على المعلومة بالفعل، يكون قد عرفها الجميع، ولم تعد لديهم أي ميزة.

عدم التوقف مطلقا: الملوك أو أصحاب الأساطير لا يتوقفون أبداً عن التعلم، ولا يتوقفون أبداً عن السعي إلى الانجاز ، ولا يفقدون شغفهم للتعلم، الذي يعد القوة المحركة لعبقرية الإنسان. عملهم هو شغفهم.الذين يسعون إلية باستمرار. هؤلاء الأساطيراو الملوك  يشاركون وقتهم، وأموالهم وأفكارهم ، ويصنعون مؤسسات، ويستثمرون في الآخرين لقد أدرك كل منهم أن المعنى الحقيقي للحياة ينبع من العطاء.

لقد وصل هؤلاء لدرجة الأساطير في مجال الإدارة والاستثمار ولكن ليس من فراغ إنما  بالتعلم والمجازفة والاستمرار والتنوع  

 

 

شاهد أيضاً

معلومات صادمة / اسامه محمدى

 يوجد بعض الأرقام والنسب المئوية التي تعد معلومات صادمة: 57٪ من الشركات تنظر إلى تمسك ...

%d مدونون معجبون بهذه: